أخبار وتقاريرمميز

منظمة فرنسية تدعو لوقف انتهاكات المخزن في حق الناشطة الصحراوية سلطانة خيا

الشروق / وجهت منظمة فرنسية مختصة في مناهضة التعذيب نداء للممثل السامي للاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والأمن جوزيب بوريل إلى التدخل العاجل لوضع حد للاعتداءات الجسدية والجنسية المتكررة في حق الناشطة الصحراوية سلطانة خيا وأفراد عائلتها، في سياق الهجمات المغربية التي تستهدف المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية.

وشددت رسالة المنظمة الفرنسية (أكاط)، على “حتمية” تحمل الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والأمن مسؤوليته تجاه ما ترتكب سلطات الاحتلال المغربية من جرائم شنيعة في حق أسرة خيا، وأن يطالب الاحتلال المغربي بوضع حد فوري لجميع أشكال العنف، بما في ذلك العنف الجنسي، ضد المدافعين عن حقوق الإنسان، بمن فيهم سلطانة خيا، ورفع الإقامة الجبرية والحصار العسكري على منزل عائلتها.كما طالبت المنظمة من بوريل، حث الرباط على احترام التزاماتها الدولية بشأن حماية حقوق الإنسان، وخاصة مناهضة التعذيب وسوء المعاملة، وفتح تحقيق مستقل في أعمال التعذيب والانتهاكات الأخرى التي عانت منها سلطانة خيا وشقيقتها الواعرة.

يذكر ان المنظمة الفرنسية باشرت حملة إلكترونية من أجل فك الحصار، ووضع حد لتلك الجرائم التي تقترف في حق الناشطة الصحراوية سلطانة خيا وعائلتها المحاصرين في منزلهم من قبل مختلف قوات الاحتلال المغربي في مدينة “بوجدور” المحتلة منذ نوفمبر من العام 2020.

نقلا عن موقع الخبر 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: