كتاب ومقالاتمميز

على الهامش../ ساليماتا بـا

الشروق / نمر مرور الكرام على مواقف كثيرة في حياتنا اليومية، تصادف ابتسامة حسنة لكننا لا نقابل بمثلها، نعثر على سلسلة يد قديمة مزروعة في باطن الأرض فنرميها في سلة القمامات، صديق جديد يحيينا بإيماءة بسيطة من رأسه فلا نقدر تلك التحية، ثم نتعثر بضحكة امرأة مسنة صافية فلا نعيرها أي اهتمام.

 

   على الهامش دائمآ تحدث أمور كثيرة لو لاحظناها من قبل لما فوتنا فرصة التدقيق فيها، الفضول لمعرفة كيف و لماذا حدثت تلك الأمور؟؟؟ نحن نمضي قدما و بسرعة كبيرة دون أن نثمن دقائقنا البسيطة، دون أن نعطي تلك اللحظة بالذات حقها في الحياة، حياتنا اليومية مليئة بالركض لدرجة مستفزة.

 

   على الهامش أيضا، يوجد أناس طيبون لا نلقي لهم بالا، أناس عاملونا بلطف فقابلناهم بجفاء، بشر رائعون لم نقدرهم تماما، ابتسامات لطيفة لم نستطع أن نرسم واحدة على محيانا و نحن نصفق باب المنزل أثناء الخروج ، تلويحات باليد مرحة لم نكن متأنين بما يكفي لنلوح لها بالمثل، كل تلك الأشياء كانت تطل علينا من الهامش.

 

   أشخاص يسعدنا أن نسميهم بشخصيات ثانوية، تطفو على السطح دائما، ببساطة تأثير شخصياتهم علينا، ببرودة حياتهم بالنسبة لنا، برتابة أيامهم مقارنة بأيامنا، بوجوههم المتعبة التي لا تمت للحياة بصلة، بتعبهم الظاهر على أجسادهم المنهكة، على الهامش يطلون علينا من العدم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: