أخبار وتقاريرمميز

ميناء خليج الراحة.. هكذا يجب أن تكون المؤسسات الخدمية

الشروق / شكلت مؤسسة ميناء خليج الراحة منذ تولى ادارتها الاداري الشاب محمد فال ولد يوسف، مثالا جديدا لما يجب أن تكون عليه المؤسسات الخدمية، في ظل التوجه الذي يوليه رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني ، لقطاع الخدمات العامة..

لقد شهدت مؤسسة ميناء خليج الراحة، تطورات متسارعة، باتت حديث كل الفاعلين الإقتصاديين والمستثمرين في قطاع الصيد التقليدي، مشيدين بالإنجازات العميقة التي تحققت في فترة وجيزة ولامست مختلف الإهتمامات، وكسبت الرهان في إنتزاع ثقة الشركاء الدوليين والمحليين منذ تولي إدارتها الدكتور محمد فال ولد يوسف ..

بدأ ولد يوسف، طريق الإصلاح والتغيير ، منذ الأسبوع  الأول بخطوة جبارة، كانت أملا ومطلبا لأصحاب الزوارق، فعمد إلى نزع حطام سفينة ميرمـار، مما أتاح إنسيابية الحركة لميئات الزوارق والسفن، وهو ما انعكس إيجابا على كل مستخدمي الميناء..

سارع محمد فال إلى إصلاح وترميم وتنظيف جميع مرافق الميناء وشق الطرق، وأضفى ألـوانا تذكر الجميع  بروح الوحدة الوطنية..

يتواصل 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: