أخبار وتقاريرمميز

رسالة إلى المدير العام للجمارك

الشروق / يسرنا بعد الإطلاع والتقصي إن نسلط الضوء على الوضعية التي عليها مكتب “الجمارك” الرقابة الإقليمية في الشمال والظروف الحالية لعناصر المكتب. 

الى السيد المدير العام للجمارك 

بعد التحية والتقدير نتقدم الى شخصكم الكريم بهذه الرسالة التي تسلط الضوء على ظروف عناصر مكتب الرقابة الإقليمية في الشمال 

سيدي المدير 

لا يفوت عليكم مدى اهمية مكتب الرقابة الإقليمية في الشمال حيت تعتبر المنطقة منطقة تهريب بإمتياز فهي بوابة الشمال 

كما لا يخفى عليكم مالهذه البوابة من أهمية في إنعاش الإقتصاد الوطني خصوصا بعد فتح المعبر مع الجارة الجزائر وما نتج عنه من تبادلات تجارية وإن كانت إحادية في الوقت الراهن 

كل هذا حصل في عهدكم بصفتكم المدير العام للجمارك حيث قمتم بتسيير الإدارة والأفراد وتقريب الخدمة من المواطن كما فتحتم الأبواب امام اصحاب المظالم والمتضررين هذه شهادة للتاريخ على ماقمتم به من حسن تسيير وحكامة رشيدة 

لكن لا يخلوا العمل البشري من نواقص واريد ان تسمحولي بتبيين النقاط التالية سيدي المدير 

النقطة الأولى

اريد ان انبهكم على ان مكتب الرقابة الإقليمية في الشمال رغم كل المجهودات التي يقوم بها لا تتوفر لديه ابسط الوسائل والإمكانيات للقيام بمهامه لا سيارات رباعية الدفع ولا تجهيزات للمراكز من لوحات و واجهات الخ

كما احيطكم علما ان عناصر المكتب اصبحوا في حالة لا تسمح لهم بمزاولة مهامهم نظرا لقلة الإمكانيات والتذمر الناتج عن غياب مبدأ المكافئة فرغم كل مايقومون به من عمليات الحجز والمصادرة وخير دليل على ذالك المزاد العلني الأخير الذي ساهم في رفع سقف المداخيل الجمركية لهذه السنة لم تقم الإدارة العامة بترقية اي عنصر من عناصر المكتب والبالغ عددهم خمسة عشر عنصرا ومن مختلف الدفعات 

النقطة الثانية : عدم استفادة العناصر من التحويلات وكانهم في وضعية عقوبة فمعظمهم في هذا المكتب منذو ازيد من أربعة عشر سنة ومنهم من له عشر سنوات وفي هذ الحالة يفقد الجمركي شهيته للعمل نظرا لمجموعة عوامل منها 

التعايش مع الساكنة ومعرفتهم الى حد يتعسر اتخاذ اجراءات مشددة ضدهم بسبب الإحراج عل الأقل 

النقطة الثالثة : لدى هذا المكتب مركزين هما مركز شوم 

ومركز يغرف

وكلا المركزين غير مجهز ولا يمتلك اية مصاريف لا من المكتب ولا من الإدارةالجهوية بالرغم من ان كل مركز يحوي خمسة عناصر على الأقل 

النقطة الرابعة:

 قضية المرافقات الجمركية ألا يحق للمكتب كباقي مكاتب الجمارك ان يقوم بعمليات المرافقة هو الآخر على غرار مكتب التدخل والبحث ومكتب انواذيبو المدينة ومكتب كيفة ومكتب ازويرات ومكتب الميناء 

 أليس من المنصف والأنجع ان يكون عناصر المرافقة القادمين من ميناء انواكشوط ان يسلموا السيارات المرافقة الى مكتب الرقابة الإقليمية في الشمال( اطار ) ثم ترافق الى ازويرات من طرف عناصر مكتب الرقابة الإقليمية في الشمال المتواجدين في اطار الى ازويرات وبعدها الى وجهتها الأخيرة وبهذه الحالة تكون المرافقة اكثر امان وانسيابية وانصاف 

تماما كما قررتم بالنسبة للمرافقات من مكتب انواذيبوا المدينة 55 الى كوكي فهذه هي الطريقة المثلى لأن يأخذ كل ذي حق حقه اليس من الظلم ان يكون مكتب ازويرات يرافق السيارات القادمة من انواكشوط والقادمة من انواذيبوا الى الصحراء الغربية ومكتب الرقابة لا توكل اليه اية مهام وكأنه خارج الخدمة مع العلم انه هو المكتب المحوري لمكافحة التهريب 

وفي الاخير نحن على ثقة أن هذه الرسالة ستجد آذان صاغية 

 سيدي المدير لكم منا كامل الإحترام والتقدير

 

 كتبه : الأستاذ سيد محمد عبد الله

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: