أخبار إقليميةأخبار وتقاريرمميز

السودان يدعو السنغال إلى بذل جهود لحل أزمة “سد النهضة”

الشـروق / دعا السودان، الأحد، الرئيس السنغالي ماكي سال إلى بذل جهود للوصول إلى حل سلمي لأزمة سد “النهضة” الإثيوبي.


جاء ذلك خلال استقبال الرئيس السنغالي لوزيرة الخارجية السودانية مريم المهدي، خلال زيارة رسمية تجريها الأخيرة للبلد الإفريقي، للتباحث بشأن تطورات سد “النهضة”.

 

ووفق بيان للخارجية السودانية، أبدت المهدي رغبة بلادها في أن يبذل الرئيس السنغالي جهودا للوصول إلى حل سلمي، بالتزامن مع اقتراب موعد الملء الثاني لسد “النهضة”.

 

وقالت المهدي: “السودان يتحلى بإرادة سياسية للوصول إلى اتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة، ليحقق مصالح الأطراف الثلاثة تحت قيادة الاتحاد الإفريقي والشركاء الدوليين والضامنين للاتفاق”.

 

بدوره، أوضح الرئيس السنغالي، أن لبلاده تجربة تزيد عن 40 عاما في إدارة الأنهار الدولية، تتمثل في إنشاء منظمة نهر السنغال التي تقوم على إدارة المنافع المشتركة والمشاريع الاستثمارية في البلاد المتشاطئة على النهر.

 

وأكد أنه سيطرح هذا المقترح في اجتماع هيئة مكتب الاتحاد الإفريقي، كما سيتواصل مع رئيس الكونغو فليكس تشيسكيدي (يرأس الاتحاد الإفريقي)، للوصول إلى حل يرضي جميع الأطراف.

 

وتأسست منظمة استثمار نهر السنغال، عام 1972، وتضم مالي والسنغال وموريتانيا وغينيا، وتتمثل مهمتها في تعزيز التنمية المتكاملة في دول حوض النهر.

 

والخميس، بدأت وزيرة الخارجية السودانية، جولة إفريقية تشمل نيجيريا وغانا والسنغال والنيجر، للتباحث بشأن تطورات ملف سد “النهضة”.

 

والثلاثاء، أعلن كبير المفاوضين السودانيين في ملف السد، مصطفى حسين الزبير، خلال مؤتمر صحفي، أن إثيوبيا بدأت بالفعل الملء الثاني للسد.

 

فيما تصر إثيوبيا على ملء ثانٍ للسد، يُعتقد أنه في يوليو/ تموز وأغسطس/ آب المقبلين، بعد نحو عام على ملء أول، حتى “لو لم تتوصل إلى اتفاق”.

 

بينما يتمسك السودان ومصر بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي، للحفاظ على منشآتهما المائية، وضمان استمرار تدفق حصتيهما السنوية من مياه نهر النيل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: