أخبار إقليميةأخبار وتقاريرمميز

الرئيس الفرنسي : ما حصل بمالي هو انقلاب داخل انقلاب

الشروق / قال الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون إن ما فعله العسكريون في مالي “انقلاب داخل انقلاب وهو أمر مرفوض ويستدعي تنديدنا الفوري”.

 

 

 

وأعلن ماكرون خلال مؤتمر صحفي على هامش قمة أوروبية ببروكسيل، تنديد القادة الأوروبيين “بأكبر قدر من الحزم باعتقال رئيس مالي ورئيس وزرائه” مضيفا أن الأمر “مرفوض”.

 

 

 

وأكد ماكرون الاستعداد “في الساعات المقبلة، في حال لم يتم توضيح الوضع، لفرض عقوبات محددة الهدف” بحق الأطراف المعنيين.

 

 

 

وقبل ماكرون، أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أمام الجمعية الوطنية أن باريس طلبت الثلاثاء عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي بعد “الانقلاب” في مالي.

 

 

 

وقال لودريان إن فرنسا “تدين بأكبر قدر من الحزم هذا الانقلاب” و”تطالب بتحرير السلطات” و”الاستئناف الفوري للمسار الطبيعي للعملية الانتقالية”.

 

 

 

ورأى لودريان أن “الطابع المدني للمرحلة الانتقالية هو شرط أساسي لمصداقية العملية الانتقالية وللدعم الذي يمكن أن يقدمه الشركاء الدوليون لسلطات مالي”.

 

 

 

وأعلن في وقت سابق اليوم، الكولونيل عاصيمي غويتا تجريد الرئيس والوزير الأول الانتقاليين من صلاحياتهما، عقب يوم من اعتقالهما في قاعدة “كاتي” العسكرية واتهامهما بمحاولة “تخريب”، في ما اعتبر انقلابا ثانيا في غضون 9 أشهر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: