أخبار وتقاريرمميز

المدير العام للإذاعة : ليس من أخلاقنا الكذب و السب أو الانفعال.. وعزيز زعيم ومدرسة

سبحان الله... تكتب هذا وتكتب هذا..!!

الشروق / الخلق العظيم مدرسة، قوة هادئة، علم يسمى علم السلوك، حكمة وحكامة ترى في لحظ العيون ،نور في الناصية

وصدق في اللهجة، ومحبة تتسع للجميع وتشع في القلوب، تكون بلسم شفاء لمن

يتلظى،. وتكون ازهاق باطل لمن يتفرعن، وهي مثل عصا موسى يتوكأ عليها أتباع الرسل ،ويهش ويبش بها القدوة من أولى العزم ، يد بيضاء تمسح جراح الموريتانيين وتذهب عنهم سنوات المكاء والبكاء، بعد أن بزغ عام فيه يغاث الناس وفيه يعصرون.

ما أحلم الحليم؟

إن نظر أبصر، وإن تكلم اختصر، وإن ظلم غفر، وإن استغضب خيره كان على الجميع قد انهمر

ما ألأم اللئيم !

يأكل بسبعة أمعاء، ويظلم الخل والحميم، إن سكت إكفهر ، وان نطق عض بلا أنياب، وإن خطب تلعثم بلا لثام ، وإن قدم له الضيف لم يقدم له فلسا ، ولا أكرمه الا سبا ونهشا ، وان عامله خانه ومطله ،وان عاهده غدره ،وان تركه ختله كالذئب، يغير وكزه، وجحره،. ودبيبه وأثره!؟

هذا أوان صحصحة الحق، لن يأكل الذئب مأكولا بعد اليوم ،فأسود أرض الحكماء، لن تترك له حملا يأكله ، ولا فلسا بكفه يحمله ،

أرض الأواهين ارتفع فيها أذان الفلاح، تحيتهم سلام؛ سلام ،سلام،سلام

لا يستوون ..فقه القوة الهادئة وفقه الضعف وخلق الكذب والسب ونهش الأعراض.

نقطة على السطر .

بقلم : محمد الشيخ ولد سيد محمد / المدير العام للإذاعة الوطنية

مايو 2021

عزيز.. زعيم ومدرسة

جاء بيان رئاسة الجمهورية ليؤكد أن الرئيس محمد ولد عبد العزيز ، ابن وفي لموريتانيا ،و جدير بثقة أبناء المقاومين “الشناقطة”، وحقيق بتقدير الأغلبية المناصرة لنهجه، الذى أرسى خلال عشرية( مباركة ).

 

عشرية (آمنة) ، شرب فيها الفقراء الماء الزلال برا وبحرا، واختفت فيها كانتونات أكواخ الصفيح، ودكت فيها فزاعات الإرهاب و الظلام والاستبداد و الانسداد.

امض أيها الأحمد الأغر. على هذا النهج..

ضع بصمتك..الصدق أمانة.. والكذب خيانة.

بنيت السفينة رغم المستهزئين ومنعت خرقها رغم الكارهين.

جدار اليتيمين اليوم أقمته، وغلام الأبويين فرجت عن قلوب أبويه المؤمنين و أزلفته، وسفينة الفقراء منعت الغاصب من أن يأخذ قمرتها وركابها الى دركات

” المجهول “

سلام لك من أهل العدوتين.

وتهنئة لك مستحقة من جنودك الخلص وأبنائك البررة ..

سيدى الرئيس لطالما أذرف القلم بأنك سيف صدق ، تقدم مصالح وطنك على نفسك وغيرك في كل الظروف..

لن يخدعك أبدا “الخب” ؛ ولم تنثنى لكل من تعرف منه وله “الصب”.

بيانك اليوم صادق ، وخيارك مفرح وملهم..

و أكد وجود الفارق.

قدرك أنك الزعيم والمدرسة

ليس قدرك أنك رئيس حكومة. فحسب …ولست رئيس حزب… ولست قائد مأموريات .. ولست مادة جامدة من نص يعدل ويبدل.

أنت بصمت بصمتك

هل يكتب التاريخ أو يخلد غير الصدق ؟

كم من صديقين رفع الله ذكرهم،

وكم أبتر الله من حاكم كذاب وناعق أشر.

(قال الحواريون نحن أنصار الله آمنا بالله واشهد بأننا مسلمون)

وصدع الربيون فقالوا( ربنا أفرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين)

 

الصد ق أمانة.. ومن تقلده كان كل كاره ومحارب له ” هو الأبتر”

محمد الشيخ ولد سيدي محمد المدير العام للإذاعة يناير 2019

 

بقلم/ محمد الشيخ ولد سيد محمد أستاذ 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: