أخبار وتقاريرمميز

TV5 MONDE: الرئيس الموريتاني السابق عزيز يعود إلى المشهد السياسي

الشروق / انضم الرئيس الموريتاني السابق الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز الجمعة إلى حزب معارض صغير هو الرباط الوطني ودعا أنصاره للانضمام إليه “لمواصلة العمل الذي بدأه” خلال 11 عاما في السلطة.

 

وجاء الإعلان عن هذا الائتلاف لتدشين عودة عزيز إلى الساحة السياسية، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقد مساء الجمعة لرئيس هذا الحزب، غير الممثل في البرلمان، الناشط الحقوقي السعد ولد الوليد. ولم يحضر عزيز-الذي يواجه تهما بالفساد- المؤتمر الصحفي.

 

 

 

وقال ولد لوليد إن “هذا الاندماج يرمز للنضال من أجل تحرير الوطن وترقية الديمقراطية والحرية في موريتانيا كما أنه تقدير للعمل العظيم لهذا الرجل المتميز”. 

 

 

 

وقد لقي الإعلان ترحيبا حارا من العشرات من أنصار عزيز عندما كشف أن العديد من الأحزاب والجمعيات الأخرى ستلتحق بحزبه.

 

 

 

وكان عزيز قد دعا يوم الخميس في بيان صحفي داعميه للالتحاق بالحزب “لمواصلة العمل الذي بدأ معًا والذي تشهد إنجازاته الواضحة جدًا على رغبتنا في المضي قدمًا في بناء البلاد”. كما ندد بـ “إفلاس السلطة وأعوانها” وهاجم أحزاب الأغلبية والمعارضة.

 

 

 

ويحكم ولد عبد العزيز البلاد منذ عام 2008 حتى انتخاب رئيس الأركان والوزير السابق محمد ولد الشيخ الغزواني في منتصف عام 2019 ولم يعد عزيز عضوًا في أي حزب سياسي منذ خروجه من الاتحاد من أجل الجمهورية الذي أسسه في عام 2009 ولا يزال يتمتع بأغلبية قوية في البرلمان.

 

 

 

في مارس الماضي اتهمه قاضي تحقيق من نواكشوط بالفساد ووضعه تحت المراقبة القضائي مع أحد أصهاره ورئيسي وزراء سابقين وعدد من الوزراء السابقين ورجال الأعمال. ويتحدث الرئيس عن “تصفية الحسابات” بينما يؤكد خلفه على استقلال القضاء.

 

 

 

من خلال محاميه هدد عزيز قبل بضعة أسابيع بـ “كسر حاجز الصمت” في شؤون الدولة قائلا إن حديثه “من شأنه أن يغير الكثير من الأشياء”.

ترجمة الصحراء

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: