أخبار إقليميةأخبار وتقاريرمميز

صحيفة واشنطن بوست : قرار ترامب حول الصحراء الغربية “قيد المراجعة”

الشروق / أفادت صحيفة “واشنطن بوست”، بأن القرار الاخير الذي اتخذه الرئيس الامريكي المنتهية عهدته، دولاند ترامب، باعترافه بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية الى جانب تغييرات “اللحظة الاخيرة” في مسائل تتعلق بالسياسية الخارجية الامريكية، “هي قيد المراجعة”، حيث ستصدر ادارة الرئيس المنتخب جو بايدن الجديدة حكما يعتمد حصريا على المصلحة الوطنية للبلاد، كمعيار أساسي في هذا الشأن.

ونقلت الصحيفة الامريكية عن مسؤول كبير في فريق بايدن الانتقالي، قوله “لقد سجلنا مناورات اللحظة الأخيرة وهي محل مراجعة، قبل أن تصدر الإدارة الجديدة حكمها القائم حصريا على معيار واحد، وهو المصلحة الوطنية”.

و ذكّرت “واشنطن بوست” بالإعلانات شبه اليومية لوزير الخارجية مايك بومبيو مؤخرًا حول الاجراءات الكبرى للسياسة الاجنبية والتي الكثير منها، وفقًا للمصدر، “مصمم لترسيخ أولويات ترامب، وخلق عقبات أمام اتجاهات جديدة رسمها الفريق الجديد لبايدن”.

 

وجاء في المقال أنه، “من بين العقبات التي وضعها بومبيو، إعادة كوبا لقائمة الدول الراعية للإرهاب وتصنيف حركة أنصار الله (الحوثي) جماعة ارهابية، والغاء القيود طويلة الأمد حول الاتصال بين كبار المسؤولين الأمريكيين ونظرائهم التايوانيين، والمصادقة الفورية على مبيعات الأسلحة المثيرة للجدل، الى جانب سلسلة من العقوبات الجديدة ضد إيران، والاعتراف بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية.

 

و في هذا السياق، يكشف المقال أن جاريد كوشنير كبير مستشاري الرئيس ترامب، مارس ضغوطات بشان القرارات الأخيرة المتعلقة بقضايا، مثل اعتراف ترامب بـ”المغربية” المزعومة للصحراء الغربية، مقابل تطبيع العلاقات بين النظام المغربي والكيان الصهيوني.

 

 كما يقف كوشنر أيضًا وراء مبيعات الأسلحة للإمارات العربية المتحدة وللمملكة العربية السعودية، في اطار مكافأة مقدمة للدول العربية التي وافقت على تطبيع العلاقات مع الكيان الاسرائيلي.

 

وتشير الصحيفة، إلى أن “كل هذه التغيرات يمكن الغائها، ولكن كل واحدة منها قد تزيد من تعقيد التحديات التي يواجهها بايدن في إضفاء بصمته الخاصة على السياسة”.  

 

وكان بايدن الذي دعا إلى “رؤية كاملة” خلال الفترة الانتقالية، قد صرح في يوم 28 ديسمبر الماضي بأن فريقه الانتقالي قد واجه عقبات سياسية من طرف إدارة ترامب، واصفا اياها بـ”غير مسؤولة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: