أخبار وتقاريرمميز

حركة إيرا : ندينُ كل أشكال و أنماطِ التلويث ونطالب بإغلاق مكب تيفيريت

الشروق /

بيان 

الجناح البيئي لحركة إيرا هو إطار جديد متخصص في الجانب البيئي و تأثيراته الإجتماعية وفق مرجعية الحركة الحقوقية و هو في مرحلة التأسيس حيث يركز أولا على تكوين أطره و يُعد برنامج تحسيسي و تكويني واسع سينطلق قريبا يهتم بقطاعات البيئة المتنوعة و التي تمس مختلف مجالات الحياة الاقتصادية و الإجتماعية للمواطن الموريتاني و الطبقات الهشة بالتحديد و في الأثناء يُعلق على القضايا البيئية المطروحة بعد الدراسة و التبيُن و هو وحده من يختار طريقة و توقيت ذلك التعليق أو ما يتطلبه الحال من مناصرة أو توجيه للسلطات و الرأي العام و ينطلق دائما من التأكيد على احترام حرية التعبير و القوانين الدولية و الوطنية ذات الصلة وعليه فإننا سنتطرق لوضعية مكب تيفيريت المهمة و نوضح للرأي العام مواقفنا منها: 

 

لا يختلف إثنان أن حق الجميع في هواء نظيف، هو مطلب عالمي، و هو قبل ذلك حق فردي لكل إنسان، لا يُمكنُ انتزاعهُ منه، و لا مضايقتهُ فيه، 

 

ثانيا: إنَّ الجانب البيئي في الحركة – و هذا من صميم اهتماماته – يُدينُ و بقوة كل أشكال و أنماطِ التلويثِ المتعمد و غير المتعمد لأي مساحة من تراب الوطن، و تأتي قضية مكب تيفيريت – موضوع الساعة – في أولوية اهتمامنا، خصوصا بعد أن استكملنا إحاطتنا بجوامع الموضوع و اتضح لنا مدى الضرر البيئي و الصحي على السكان و محيطهم و الذي ناضلوا سلميا على مدى سنوات للتخلص منه دون جدوى و رغم حصولهم على حكم قضائي نافذ بإغلاقه  

 

لذا فإننا نُطالب و بصوتٍ عالٍ إغلاق المكب، تضامنا مع سكان تيفيريت الذين تأذوا منه، و الذين حصلوا على حكم قضائي بإغلاقه.

 

ثالثا: 

نشجب و نُدين ما قامت به الأجهزة الأمنية من ضربٍ و تنكيل و سحلٍ لأهالي تيفيريت أثناء احتجاجهم السلمي، الذي نرى أنَّ لهم فيه كامل الحق.

 نهيب بالسلطات المختصة الإسراع بأخذ الترتيبات المناسبة و السريعة لتحويل المكب إلى منطقة مهيأة و بعيدة من السكان و تتوفر على المقومات الفنية الضرورية وفق المعايير الدولية لتجعل منها مكبا جديدا يحترم المعايير البيئية و الصحية ولن يسبب في المستقبل مشاكل مشابهة لما حصل في تيفيريت

 

نطالب أخيرا السلطات بالعمل الجدي على معالجة النفايات المتكدسة قرب قرية تيفيريت و تعويض كل من تضرر بسببها صحيا. 

 الجناح البيئي.

 

نواكشوط 06/01/2021

اللجنة الاعلامية 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: