أخبار إقليميةمميز

موريتاني يناشد كل من الرئيس السنغالي و الناطق بإسم الطريقة المريدية التدخل لإسترجاع اموله من أحد تلامذة الطريقة المتنفذين

الشروق / ناشد المواطن الموريتاني المنمي شيخنا ولد عبد الرحمن المقيم في كورصمال انكونجان الناطق الرسمي بإسم الطريقة المريدية السيد الشيخ  محمد البشير أمباكى الملقب سرين باس عبد القادر الذي يزور موريتانيا حاليا ،التدخل لإسترداد 56 مليون افرنك غرب إفريقي يطالب بها أحد تلاميذة الطريقة المريدية المتنفذين يقيم في دار صو،  منذ أزيد من سنتين ، قبل اصلا أن يتعامل معه بسبب انه احد تلامذة الشيخ احمد بمب  رحمه الله تعالى. 


وقال ولد عبد الرحمن في رسالة تظلم أرسلها للشروق  نت أن المعني جاء إليه منذ أكثر من سنتين وأستلف من عنده 473 من الغنم ، و101 من البقر ، دفع له منها 12 مليون فرنك غرب إفريقي وبقي يطالبه بمبلغ 56 مليون فرنك غرب إفريقي ، رفض تسديدها في أكثر من مرة ، متحصنا بتنفذه  وقربه من الطريقة المريدية ، وعلاقاته الواسعة في بلده ، متعمدا الإساءة الى العلاقات الضاربة في التاريخ بين مؤسس الطريقة المريدية الشيخ أحمدو بمب  رحمه الله والموريتانين بشكل عام ، ومتناسيا ميئات المريدين في موريتانيا ، وما تحظى به الطريقة المريدية من إحترام وتقدير لدى حكومة موريتانيا وشعبها ، بهكذا  فعل مناف للدين والتصوف سلب فيه حقوق مغترب دون وجه حق .

وقال شيخنا أنه ينتهز فرصة زيارة كل من السيد سرين باس عبد القادر الناطق بإسم الطريقة المريدية، والرئيس السنغالي ماكي صال لموريتانيا ،للمطالبة بحقوقه المشروعة ومناشدا إياهم التدخل لإسترجاع  امواله التي سلبت منه.

وأضاف ولد عبد الرحمن أنه يثمن تعاطي الحكومة السنغالية ممثلة في الرئيس ماكي صال،  والذي سبق وأن سدد له ديونا تتجاوز 100 مليون فرنك غرب إفريقي كان يطالب بها الحكومة السنغالية في حقبة الرئيس السابق عبد الله واد كاملة دون من ولا أذى .

جدير بالذكر أن الشروق تحفظت على إسم المدين إحتراما لسمعة الطريقة المريدية.

 


 

المنمي/شيخنا ولد عبد الرحمن رفقة الرئيس السنغالي ماكي صال

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: