مميزموريتانيا

ولد بوببكر و بيرام وولد مولود وكان حاميدو يتحدون و يتفقون على منع تزوير الإنتخابات

الشروق / نظم المترشحون لرئاسيات 2019 مؤتمرا صحفيا مشتركا ، قبل قليل في فندق الخاطر أكدو فيه رفض الحكومة الإستجابة لمطالب المعارضة ، و هو ما يعني إختطاف إرادة الشعب ، من خلال تسجيل العديد من الخروقات في التحضير للإنتخابات .

وأكد المترشحون 4  أنهم سيتوحدون في وجه خروقات الحكومة في الشوط الأول وأنهم أيضا سيتحدون في حال ما إذا كان هنالك شوط ثان.

وقال  المترشح بيرام ولد الداه  إن المرشحين الرئاسيين الأربعة المنتمين للمعارضة متوحدون، ومتفقون على أنهم يمثلون المعارضة وسيوحدون موقفهم  في الانتخابات.

أما  المترشح  محمد ولد مولود  فقد قال إن اللجنة المستقلة للإنتخابات أصبحت  بيد طرف واحد، بعد دعم كل الأحزاب الممثلة في اللجنة لمرشح النظام، مؤكدا أن  المعارضة لن تسكت على ما وصفه بالإختطاف .

وأضاف  ولد مولود أن  منح صفقة  طباعة بطاقات التصويت لشركة  مملوكة لرجل الأعمال زين العابدين ولد الشيخ أحمد تصرف خطير وتم في ظروف غامضة.

و قال ولد مولود أنه وفي ظل هذه الظروف فإن مرشحي المعارضة اتفقوا على مواجهة تصرفات الحكومة بالتوحد، وأنهم  لن يقاطعوا الإنتخابات ،و سيتخذون كل الإجراءات الكفيلة بضمان شفافيتها.

المترشح  سيدي محمد ولد ببكر قال في كلمته ان السلطات مصرة على المضي في تسيير أحادي للعملية الإنتخابية ،وهو ما جعل  مرشحي المعارضة  يتفقون على رفض التزوير، وأنهم عهدوا إلى لجنة بوضع آليات لمنع ذالك التزوير.

وأضاف ولد بوبكر  أن تزوير السلطات  إكتسى العديد من الأشكال، في تحد صارخ للقانون كمنح صفقة بطاقات  التصويت لرجل أعمال من أكبر  داعمي مرشح النظام في تحد صارخ للقانون .

تغطية الشروق

مقالات ذات صلة

إغلاق