الأخبار

اكس ولد اكس اكرك يكتب : أجندة التشظي

الشروق/  في تحدٍ صارخ لسيادة الدولة ووحدة ترابها ومكوناتها نادى عثمان ولد أحمد العيده لانفصال الشمال في تجمع رعته المخابرات وفي وجود لبيادقها لا تخطئه العين… وسط هتاف وتصفيق البيادق وتمجيد عبر صفحات التواصل الاجتماعي للأمير، الأمير عرفا لاتطلق إلا على من يتولى الإمارة فقط ولا يتعدد اللقب داخل الإمارة.

وعند بروز الدولة لم يعد للإمارات وجود جارج المجال الجغرافي الضيق للمحصر أو الحلة، وهو وجود ينحصر في ترتيب بعض الشؤون الداخلية لأفراد الحلة من المستضعفين والولدان، ومن الفقراء الذين أحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضربا في الأرض.

عند الاستقلال كان الأمير أحمد ولد عيده نائبا في البرلمان وكذلك الأمير احبيب ولد أحمد سالم وانخرط الوجها في حزب الشعب لخدمة الدولة.

في 1986 طالبت “قوات تحرير الأفارقة الموريتانيين” (افلام – FLAM) في منشور “الزنجي المضطهد” إلى لتعزيز إشراك الزنوج في القرار السياسي وفي المجال الاقتصادي، واعتبروا أنهم يعانون من التهميش والإقصاء على أيدي “مجموعة البيظان” المسيطرة على الدولة منذ استقلالها عن فرنسا في ١٩٦٠، بل دعوا للانفصال وإقامة دولة الوالو.

وفي 29 أغسطس ٢٠١٤ وفي مؤتمر استثنائي هو الأول لها داخل الأراضي الموريتانية، بعد عودتها عام 2013، جدد رئيس حركة (افلام) صامبا تيام دعوته إلى إلى تطبيق “الحكم الذاتي” في موريتانيا، معتبرا أن ذلك يشكل حلاً لمشاكل الوحدة الوطنية في البلاد. بل دعا دعوة صريحة لإقامة دولة للزنوج في الجنوب.

مع بداية الاستقلال ظهرت دعوة في الشرق الموريتاني تدعو للانضمام إلى مالي وهو ما يعرف بـ “اتْمولي”

في الأول من مارس 2008 اجتمع في منزل مولود ولد سيدي عبد الله أطر من أربع ولايات شرقية وهم:

عن ولاية الحوض الشرقي: أحمدو ولد سيدي ولد حننا، ومحمد ولد ديدي، والميمون ولد عبدي ولد اجيد.

وعن ولاية الحوض الغربي: ختار ولد الشيخ أحمد، ومولود ولد سيدي عبد الله، والرشيد ولد صالح، وسيدي ولد أحمد ديه.

ومن ولاية لعصابة: يحيى ولد منكوس، ومحمد محمود ولد محمد الراظي.

ومن ولاية تكانت: سيدي محمد ولد عبد الرحمن، والداه ولد عبد الجليل، والشيخ سيدي أحمد ولد باب مين، وسيدي أحمد ولد ابنيجارة.

وفي ١١ مارس ٢٠٠٨ عقد اجتماع ثان بمنزل ختار ولد الشيخ أحمد ضم عددا من أطر وسياسيي ولايات الحوض الشرقي والحوض الغربي ولعصابة وتكانت أغلبهم من المنتمين لحزب “عادل”، وهو الإجتماع الثاني لنفس المجموعة في نفس الشهر وقد كرس ظاهرا لتدراس الوضعية العامة للبلد، لكن المراقبين قرأوا الاجتماع على أنه تذمر من أطر تلك الولايات الشرقية و تمهيد للدعوة للانفصال.

وقد اتفق المشاركون على عقد اجتماع ثالث في الخامس من شهر إبريل ٢٠٠٨ في منزل محمد ولد ديدي.

لكن يبدو أن الدولة تدخلت لاحتوا التحرك ترغيبا أو ترهيبا، المهم أننا لم نسمع عنه بعد ذلك.

أذكر أنه في موقع المشهد الموريتاني ظهرت دعوات كانت صدى لمناخ سائد سنة 2008 يدعو للانفصال، دارت نقاشات ساخنة بين دعاة الانفصال ودعاة الوحدة وسال حبر كثير دون طائل.

أمس اجتمعت بانواكشوط كتلة شبابية أطلقت على نفسها “التجمع العام لشباب اترارزة”؟! .

منذ أن وصل هذا النظام وهو يعمل على أجندة هدفها تمزيق نسيج المجتمع وفك لحمته الهشة، لتحقيق غاية ميكيافيلية هي “فرق تسد”.

ضرب بيجل بمسعود وضرب مسعو ببيرام وضرب بيرام بالسعد وضرب السعد بول بربص وضرب ول بربص بالساموري وهكذا لم تجتمع كلمة لحراطين على صوت جامع وكلمة سواء تدافع عن مظلمتهم.

لعرب المقاومة والزوايا الاستعمار، الزوايا حكموا وأقصوا لعرب.

بعثات التبشير وترجمة الإنجيل للغات الوطنية، حركة دائبة للتشيع وبناء مضطرد للحسينيات.

ميثاق لحراطين حراك لمعلمين، تندر أحدهم بأن ممارسة ولد حمباره للوظيفة مؤذن هي نوع من كسر احتكار الطلبة للأذان.

منتبذ قصي به ألف سبب وسبب للتشظي والانقسام وحكم لا يستعمل الحزم والحسم في مسائل حساسة كوحدة التراب واللحمة الوطنية ولا يتصدى لخطاب التحريض والكراهية بل ربما شجعه.

لك الله أيها المنتبذ القصي

كامل التشظي

من صفحة اكس ولد اكس اكرك بتصرف

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: