الأخبار

في حادثة غريبة من نوعها أسرة موريتانية تقبل دفن إبنها المتوفي في آنغولا خوفا من نزع بعض أعضاءه

الشــروق /  تقبلت أسرة الشاب المتوفي ” عبد الله ولد أحميد ” دفنه  في آنغولا  خوفا من نزع أعضاءه ، بعد أن كانت تنتظر نقله  إلى موريتانيا  إثــر تعهد رجل أعمال شهير كان يعمل معه .

وبحسب مصادر الشـروق  فإن رجل الأعمال ” ممود ” مالك شركة ” آنغو اريال للبناء” ، والتي كان يعمل فيها المتوفي  عبد الله ولد أحميد إتصل على والدته وأخبرها  بوفاته في مقر العمل  إثر نبوبة ربو حادة  وتعهد لها أنه سيتكفل بجميع تكاليف نقله إلى موريتانيا .

وقالت المصادر أن ذوو ولد أحميد حاولو بعد ذالك الإتصال على رجل الأعمال “ممود ” لمعرفة وقت وصول الجثة ، إلا أنهم فشلو في ذالك أكثر من مرة .

وقالت المصادر أنه بعد ذالك إتصل عليهم شخص بإسم ” ممود ” وأبلغهم أن  الإجراءات قد تطول لمدة عشرة أيام ، كما أنه يمكن أيضا خلال هذه المدة أن يتم نزع بعض أعضاءه ، و بالتالي فإنهم يقترحون عليهم الموافقة على دفن المتوفى في آنغولا.

وأضافت المصادر أن أسرة ” عبد الله ولد أحميد ” وافقت مرغمة خوفا من نزع أعضاء إبنها على دفنه في أرض غريبة دون أن تتمكن من إلقاء نظرة أخيرة عليه .

مصادر أخري تساءلت عن سر  ضغط المتصل بإسم رجل الأعمال “ممود ” على أسرة المتوفى لدفن إبنها  في آنغولا ، كما إستغربت تخويف الأسرة بأسلوب غريب وقاسي  وهو نزع بعض أعضاء إبنها .

كما تساءلت نفس المصادر ألا يمكن أن تكون أعضاءه قد نزعت فعلا ، وهو السبب في الضغط لدفنه مخافة إكتشاف الأمر .

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: