إنفوجرافيك

أمريكا: مقتل 5 ضباط وإصابة 6 خلال تظاهرة نظمها سود إحتجاجا على قتل الشرطة لرجلين

قالت شرطة دالاس إن 5 ضباط قتلوا، 4 منهم قتلوا برصاص قناصة، بينما قتل ضابط خامس بكمين مسلح في دالاس، فيما أصيب 6 ضباط آخرين، مساء الخميس (بالتوقيت الأميركي)، أثناء مظاهرات في منطقة وسط المدينة للاحتجاج على مقتل رجلين من السود في مينسوتا ولويزيانا.

وهذا هو أحد أسوأ حوادث إطلاق النار على الشرطة في التاريخ الحديث للولايات المتحدة.

وأبلغ ديفيد براون رئيس شرطة دالاس مؤتمراً صحفياً أن قناصين اثنين في موقعين مرتفعين أطلقا النار على 11 من ضباط الشرطة فيما يبدو أنه هجوم منسق. وقالت الشرطة في وقت لاحق على “تويتر” إن ضابطاً رابعاً توفي متأثراً بإصابته ، وأن ضابطاً خامساً قتل بكمين مسلح.

وتجرى جراحة لواحد على الأقل من الضباط المصابين. وبعض الضحايا أصيبوا بالرصاص في الظهر.

وقالت شرطة دالاس في بيان إنها أوقفت شخصين مشتبها بهما، إلا أن الشرطة أعلنت بعدها مقتل المشتبه به الثاني، الذي تبادل إطلاق النار مع قوات الشرطة.

وكان أحد المشتبه بهما في دالاس قد كشف في وقت سابق للشرطة أنه زرع قنابل.

وفي وقت سابق، قال رئيس شرطة دالاس للصحافيين إن “المشتبه الذي نتفاوض معه والذي تبادل إطلاق النار معنا خلال الخمس وأربعين دقيقة الماضية قال لمفاوضينا إن النهاية قادمة وإنه سيؤذي ويقتل المزيد منا، وهو يعني الشرطيين. وقال إن هناك قنابل في كل مكان في وسط المدينة”، مضيفاً “لذلك نتوخى الحذر في تحركاتنا حتى لا نسبب مزيداً من الأذى لمواطنينا في دالاس مع مواصلة التفاوض”.

وذكر قائد شرطة دالاس أن القناص المشتبه أبلغ مفاوضيه أنه أراد قتل الأميركيين البيض خاصة رجال الشرطة، بعد سلسلة عمليات إطلاق رجال الشرطة النار على أميركيين سود.

وأضاف قائد الشرطة أن المشتبه به قال إنه لا ينتمي إلى أية مجموعة، فيما قال مسؤولون أميركيون إنه ليس هناك مؤشرات على وجود صلة لأطراف دولية بواقعة إطلاق النار في دالاس.

قالت وسائل الإعلام المحلية إن الاحتجاجات اندلعت على خلفية مقتل رجلين من السود برصاص الشرطة في مينوسيتا و لويزيانا. وأظهرت لقطات تلفزيونية وجوداً كثيفاً للشرطة وضباطاً يحتمون خلف مركبات في الشارع.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على شبكات التواصل الاجتماعي متظاهرين يسيرون حين اندلع إطلاق النار. ولم يتضح ما إذا سجلت إصابات بين المتظاهرين أيضاً.

قال جون إرنست، المتحدث باسم البيت الأبيض، إنه تم إطلاع الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي يزور بولندا حالياً لحضور قمة حلف شمال الأطلسي على واقعة إطلاق النار على أفراد من الشرطة في دالاس بولاية تكساس.

وقال إرنست للصحافيين: “تم إطلاع الرئيس على تطورات واقعة إطلاق النار على أفراد من الشرطة في دالاس… وطلب من فريقه إبلاغه بأي مستجدات في الموقف” .

وفي وقت سابق، قال الرئيس الأميركي باراك اوباما  إنه ينبغي على جميع الأميركيين أن ينزعجوا بعد حادثين أطلقت فيهما الشرطة النار مؤخرا على رجلين من الســود في ولايتي مينيسوتا ولويزيانا .

وفي تعليقات أدلى بها عقب وصوله إلى بولندا في وقت مبكر من يوم الجمعة للمشاركة في قمة حلف شمال الأطلسي، قال أوباما إن “مواطنين كثيرين يشعرون أنهم بسبب لون بشرتهم فإنهم لا يعامَلون بنفس الطريقة التي يعامل بها الأميركيون البيض”.

وقدم تعازيه لعائلة الشاب الأسود الذي قتل في ولاية مينيسوتا بأربع رصاصات أطلقها عليه شرطي غداة مقتل شاب أسود آخر في لويزيانا بنفس الطريقة، معربا عن أسفه لأن الولايات المتحدة شهدت “مرات كثيرة مآسي مماثلة”.

ووفاة فيلاندو كاستيل في فالكون هايتس بولاية مينيسوتا وألتون سترلينغ في باتون روج بولاية لويزيانا هما الأحدث في سلسلة حوادث إطلاق النار أدت إلى مطالب لتغيير طريقة تعامل الشرطة مع مجتمع السود.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: