أخبار إقليمية

ضابط تونسي سافر لإستعادة ابنه من داعش فمات في تفجير إسطنبول

الشــروق / قال مسؤولون أمنيون الأربعاء إن طبيبا عسكريا تونسيا كان بين قتلى الهجوم الانتحاري على مطار أتاتورك في اسطنبول بعدما سافر سعيا لإعادة ابنه الذي التحق بتنظيم داعش الإرهابي في سوريا قبل أشهر.

وأطلق ثلاثة انتحاريين تشتبه السلطات التركية في انتمائهم لتنظيم داعش النار ثم فجروا أنفسهم في مطار أتاتورك الدولي في اسطنبول فقتل 41 وأصيب نحو 239 شخصا أمس الثلاثاء.

 

والهجوم على ثالث أكثر المطارات ازدحاما في أوروبا هو أحد أكثر الهجمات دموية في سلسلة هجمات انتحارية وقعت في تركيا المشاركة في تحالف تقوده الولايات المتحدة ضد داعش.

وقالت وزارة الخارجية التونسية إن العميد بالجيش التونسي فتحي بيوض وهو طبيب بالمستشفى العسكري كان من بين القتلى في تفجير استهدف مطار أتاتورك.

وقال مسؤول أمني رفيع إن بيوض سافر لتركيا سعيا للقاء ابنه الذي سافر الى سوريا قبل أشهر وانضم  للجماعات المتشددة هناك.

وأضاف ان  نجل الطبيب العسكري وهو طالب طب سافر رفقة صديقته قبل أشهر إلى سوريا وانضما الى تنظيم داعش قبل أن يعبرا من جديد لتركيا حيث اعتقلا في مركز أمني حدودي تركي.

وذكر ان الطبيب العسكري سافر للقاء ابنه هناك ضمن محاولاته لإعادته.

وهذا الشاب- المنحدر من عائلة ميسورة ويدرس في كلية الطب- هو واحد من بين آلاف المتشددين الذين انضموا الى تنظيمات متطرفة تقاتل في سوريا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: