الأخبار

مطالب بإعادة فتح التحقيق في حادثة وفاة الشاب زيني ..ومصادر تتحدث عن طلب النيابة لمليار أوقية

الشــروق / تتحدث مصادر أهلية عن محاولات لطي ملف  حادثة وفاة الشاب زيني ولد الخليفة رغم الحملة التي قام بها ذووه لكشف حقيقة  مقتله ، والدة القتيل في سعيها لإزالة اللبس والغموض عن الحادثة المحيرة لوفاة وحيدها ، دخلت الرئاسة وألتقت مستشارا بإسم رئبس الدولة رئيس المجلس الأعلى للقضاء ، ورغم ذالك تقول المصادر أنها خرجت  من اللقاء وهي على يقين من أن الأمر غير طبيعي ، فقد طلبت حسب مقربين منها فتح تحقيق جديد في الحادثة ، مدعية أن إبنها قد قتل ، فقد أكدت أن الطبيب  في الحالات المستعجلة قال لها أن إبنها مقتول  ، كما شككت في رواية الفتاة مريم ، وأتهمت الشرطة  والقضاء بالتقصير في التعامل مع حادثة مقتل وحيدها ، ومع ذالك قوبل طلبها بالرفض ..

منت  أحمد زايد المفجوعة بحادثة وفاة إبنها  لا تريد إلا أن تكشف أسباب وفاته كما صرحت لعدة وسائل إعلام محلية بذالك و أن  يأخذ الجاني جزاءه ، فالطريقة التي توفي بها وحيدها تضع علامة إستفهام كبيرة أمام تصديق إنتحاره لكل من سمع القصة ..

فالكل يستبعد فرضية إنتحار شاب متدين لا يواجه أي من مسببات الإنتحار ، كما أن مسرح الجريمة لم يعثر فيه على ما يمكن أن يستعمل للإنتحار ،  مما يبعد فرضية الإنتحار ، خاصة وأن مصادر تحدثت عن وجود آثار في مناطق من جسده …

محامى  الضحية الدكتور سيد المختار ولد اعمر قال في مؤتمر صحفي نظمه اليوم في فندق وصال ان ملف المرحوم زينى شابه الكثيرمن الغموض ولم تبذل الجهات المعنية مايكفى من البحث عن الأدلة والقرائن التى تثبت صحة ماذهبوا اليه ، كما أن طلب النيابة مليار أوقية كما قالت أخت القتيل من أجل إعادة فتح التحقيق يعتبر شرطا تعجيزيا الغرض منه هو إجهاض الحراك المطالب بإعادة فتح تحقيق جدي في الموضوع حسب ذوو الضحية  …

لقد شغلت وفاة زيني الرأي العام الموريتاني ، كما إختلف الشارع ما بين مؤيد ومعارض لإطلاق سراح الفتاة مريم .. لكن رغم ذالك و رغم هذا  لا يمكن أن يختلف الشارع  في إدانة ورفض أن تمر مسيرة بالسيارات في إحتفال صاخب أمام منزل مازالت فاجعة قاطنيه ندية إحتفاءا بإطلاق سراح من يرا ها أصحاب المنزل مسؤولة بشكل أو بآخر عن وفاة وحيدهم ، لتزيد بذالك الحزن والألم ..

إن غموض وفاة الشاب الجامعي زيني ولد الخليفة يزداد يوما بعد يوم رغم إحالة المشمولين للعدالة وإطلاق سراحهم ..

فهل يتمكن حراك ذوو الضحية من فتح تحقيق جديد في حادثة وفاة إبنهم أم أن الأمر إنتهى  بإطلاق سراح الخيط الوحيد في الحادثة حسب متابعين .

البو ولد أحمدسالم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: