مقابلات

وفاة مراهقة تفجر قضية “ختان الإناث” في مصر

الشـــروق / يعتبر ختان الإناث قضية محورية في مصر تثور لها كل فترة منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان، غير أن ضحاياه لا زالوا يتساقطون وآخرهم وفاة مراهقة من محافظة السويس.

“ميار محمد موسى” البالغة من العمر 17 عاما، توفيت الأحد الماضي، عقب عملية ختان بمستشفى خاص أدى إلى إصابتها بنزيف حاد، تبعه هبوط في الدورة الدموية.
ولم تمضي ساعات على خروج الفتاة من المستشفى لتلقى مصرعها، والمؤسف أن والدة المراهقة هي من أرسلتها لنصيبها فيما لم تحاول اللجوء للشرطة بل حاولت التستر على فعلتها بالاشتراك مع المستشفى الذي أنكر إجراء أي عملية ختان.

وكشف مفتش وزارة الصحة بالسويس الواقعة بعد شكوك في سبب موت ميار نتيجة التهابات حادة بجانب الجهاز التناسلي، وبعد اطلاعه على جثة الفتاة وجدها وفاة نتيجة ختان.

ونقلت صحيفة “الوفد” المصرية عن مصادر قضائية في مدينة السويس، الثلاثاء 31 مايو/أيار، قولهم إن النيابة العامة أمرت بالقبض على الطبيبة التي أجرت العملية فيما تم إغلاق المستشفى الخاص.

وأكدت مصادر طبية أن الطبيبة أجرت في نفس اليوم عملية مماثلة لشقيقة الضحية التوأم، لكن الأخيرة تتعافى حاليا. والضحية وشقيقتها طالبتان في المرحلة الثانوية.

في غضون ذلك، قال لطفي عبد السميع، وكيل وزارة الصحة بالسويس، إن مستشفى السويس الذي تم إغلاقه بعد وفاة ميار كان قد صدر قرار قبل الواقعة بأسبوعين بإغلاقه ولكن لم ينفذ هذا القرار.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: