الأخبار

إنقلاب عسكري في موريتانيا

الشــــــروق /  الدبابات تحاصرمبنى الإذاعة والتلفزيون ..  طائرات عسكرية تحلق فوق محيط القصر الرئاسي ..الطرق كلها مغلقة ..   السوق المركزي تطوقه فرقة من الحرس الوطني.. صمت ثقيل يخيم على العاصمة نواكشوط لا يقطعه إلا  أصوات متقطعة  لتحركات الجنود وسياراتهم .. الكل في منازلهم متسمرين أمام شاشات التلفزيون .. يقلبون بين القنوات بحثا عن معلومة تقودهم لمعرفة مايجري .. فالتلفزيون الرسمي قد إتقطع بثه منذو  ساعة  ..  بصعوبة بالغة إستطعت أن أصل المنزل .. وجدت بعض الجيران أمامي .. وما إن جلست حتى أنهالت علي الأسئلة ..ما ذا يجري ؟؟.. هل فعلا نزل الجيش الى الشوارع؟؟  … سمعنا أنه  انقلاب  هل هذا صحيح … قال أحد الحاضرين وكان شابا .. فأجابه رجل آخر : إنه فعلا انقلاب  على ما يبدو .. أو على الأصح تخريب ياولدي لمكتسباتنا الديمقراطية والسياسية والإقتصادية .. لقد أعمى من قامو بهذا ..الطمع في حب السلطة فأرجعونا بتصرفهم لحقبات ظن الكل أننا تجاوزناها .. أجاب الشاب : لقد كان لابد من هكذا .. فالسلطة هي من تسببت في ذالك بتصريحات وزرائها .. ألا ترى معى أنهم يريدون تحويل الدولة إلى مملكة .. رد الرجل .. بني .. ما هكذا تكون الأفعال .. كا ن الأجدر بالكل أن يجلس على طاولة الحوار..أن يجعل مصلحة أمن البلد وإستقراره فوق مصلحته هو في حب ذاته .. لم يفكر من إنقلبو على الشرعية.. يا بني ..  أن تبعات إنقلابهم نحن من ندفع ثمنها في  البحث عن خبزنا .. في  النوم آمنين في بيوتنا .. في صحة أبنائنا .. في ضبط أمور بلدنا .. .. تملل الشاب في جلسته وقال : أوافق الرأي في ما يتعلق بالحوار .. لكن من يتحمل مسؤولية ما حدث اليوم .. أليس وزراء الحكومة هم من بدؤو التنظير  لمأمورية ثالثة سابقة لأوانها .. أليس التناوب السلمي  ظاهرة ديمقراطية ضرورية ومتحضرة… قاطعه الرجل ..قائلا : لايمكن  أن تنهى عن خلق وتاتي مثله .. لماذا لا يطبق

شيوخ المعارضة مبدأ التناوب في رئاسة أحزابهم .. بربك لماذا .. أم يجوز لهم مالا يجوز لغيرهم ..

هنا صمت الكل على إثر دوي صوت قوي .. هرعت إلى الباب لأفتحة .. وإذا بزوجتي تضع يدها علي وتقول .. بسم الله الرحمن الرحيم .. انت أمالك ؟؟

البو

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: