الأخبار

وزيرة الزراعة ترفض تغطية الإعلام الرسمي لزيارة رئيس الجمهورية لقناة لمصيدي بعد 9 أشهر من تأخر الأشغال

الشــروق / علمت الشروق من مصادر خاصة أن وزيرة الزراعة لمينة منت القطب ولد أمم رفضت تغطية إذاعة موريتانيا  ممثلة في الإذاعة الجهوية لروصو لزيارة رئيس الجمهورية غدا لقناة ” لمصيدي ” بمقاطعة كرمسين ، وحسب مصادر الشروق فإن الوزيرة رفضت مرافقة مديرة المكتب الجهوي لإذاعة موريتانيا لها خلال تفقدها لقناة لمصيدي صباح اليوم رفقة والي روصو والسلطات المحلية بمقاطعة كرمسين .

وأضافت مصادر الشروق أن الوزيرة عللت رفضها بأن زيارة الرئيس زيارة فنية ولا تحتاج الى تغطية من الإعلام الرسمي خاصة الجهوي .

وهو الأمر الذي جعل مديرة المكتب الجهوي لإذاعة موريتانيا ترفضه وتتنقل لعين المكان لإعداد تقريرها .

نشير الى زيارة رئيس الجمهورية غدا لقناة “لمصيدي ” بكرمسين تعتبر رابع زيارة خلال سنتين ، كما تأتي تزامنا مع الذكرى الثانية لإطلاق القناة المائية التي انطلقت اشغالها في 22 مارس 2014، وحددت 15 شهرا لانهاء الأشغال فيها وهو ما لم يتم حتى الآن.

وكان ولد عبد العزيز قد أطلق عملية شق قناة آفطوط الساحلي للري (قناة لمصيدي) في 22 من مارس 2014، ثم قرر زيارتها مرة ثانية في يوليو 2014 أي بعد 4 أشهر فقط من انطلاق الأشغال فيها.

أما الزيارة الرئاسية الثالثة للقناة فكانت في الـ 6 من يونيو 2015، والرابعة هي التي تقرر أن تكون غدا الثلاثاء 22/03/ 2016.

وكان الرئيس في كل الزيارات الثلاث يتفقد الأشغال فيها ويؤكد على أهميتها.

 مشروع قناة “لمصيدي”  يهدف إلى استثمار أكثر من 16 ألف هكتار عبر قناة طولها 55 كلم، بعرض يتراوح ما بين 20 إلى 26 متر بحسب طبيعة التربة.

وتبلغ المساحات التي يمكن ريها بشكل مباشر 7700 هكتار.

وقد تم منح 3700 هكتار لكنها لم تستغل بعد، اضافة إلى 4900 هكتار خاصة للاستثمار.

وسيمكن المشروع أيضا بشكل غير مباشر من ري 260 هكتار في مزرعة “بلار” و 20 هكتار لزراعة الخضروات بمدينة كرمسين و1800 هكتار في منطقة “الوسعة”.

وتشرف على تنفيذ هذا المشروع العملاق  الشركة الوطنية للاستصلاح الزراعي والأشغال” سنات ”  في مدة زمنية حددت أثناء انطلاق المشروع  بـ 15 شهرا، و هو ما لم تلتزم به الشركة  ، بتأخر يصل الى 9 أشهر .

ويضم المشروع مكونات أبرزها مكونة التنمية الحيوانية التي ترمي إلى تحسين المراعي من خلال تحديد المساحات عن طريق دراسة التربة وبناء مصنع للألبان ومركز للتلقيح الصناعي وتوفير المياه لسقي الماشية والاستغلال السمكي للمياه المحجوزة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: