إنفوجرافيك

ألمانيا تحقق في آلاف “الوثائق المسروقة” من تنظيم الدولة

الشــروق / تحقق شرطة مكافحة الإرهاب الألمانية في بعض الوثائق التي قيل إنها تكشف هويات عدد كبير من مسلحي تنظيم “الدولة الإسلامية” ، وقيل إن الملفات – التي حصلت عليها بعض وسائل الإعلام الألمانية والبريطانية – تتضمن استبيانات تحدد هوية الآلاف من أنصار التنظيم، ينتمون إلى 50 بلدا.

ويبدو أنها تحتوي على أسماء وعناوين وأرقام هواتف هؤلاء الأشخاص.

ويقول مسؤولون ألمان إنهم يدرسون الوثائق باعتبارها حقيقية وليست مزورة.

وجاء في بيان وزاري أن الوثائق تقدم “فرصة عظيمة لتحديد هوية الألمان الذين يشاركون في أنشطة إرهابية لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وأضاف البيان “تسمح الوثائق لنا بفهم بنية هذا التنظيم الإرهابي، وربما يكون في العثور عليها ردع للمتشددين من الشباب، الذين يعتقدون أنهم يفعلون شيئا جيدا، ولكنهم قد يدركون الآن أنهم ضحايا تنظيم إجرامي.”

وقالت وزيرة الداخلية البريطانية، تريزا ماي، إنها لا تعلق على أمور “تخص الأمن القومي”، لكنها أضافت “طبعا اطلعت على التقارير التي أفادت بهذا.”

وقالت إن تنظيم الدولة “يمثل تهديدا شديدا … ومن المهم لنا العمل معا على مواجهة هذا التهديد”.

وقالت شبكة سكاي نيوز إن الملفات تحتوي على أسماء، وعناوين، وأرقام هواتف، ومعلومات عن أسر 22,000 متشدد.

وقالت إنها حصلت على الوثائق من رجل يدعى أبو حامد، وهو مسلح في تنظيم “الدولة الإسلامية”، خاب أمله في قيادة التنظيم.

ويقول أبو حامد إنه سرق شريحة تحتوي على معلومات من قوات الأمن الخاصة برئيس التنظيم، وسلمها لتركيا.

ويتضمن الاستبيان 23 قسما، تحتوي هي الأخرى على البلدان التي سافر إليها صاحبه حتى بلغ سوريا، وما لديه من خبرة قتالية، وسطر عن “تاريخ الميلاد ومسقط رأسه”.

وقال موقع سوري محايد يسمى “زمان الوصل” إنه حصل في يناير على 2000 وثيقة “تتضمن 23 قسما”، وتحدد “الأسماء الحقيقية لمسلحي التنظيم، وخلفياتهم الجهادية، وجنسياتهم، وعناوين مدنهم الأصلية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: