الأخبار

القضية الصحراوية… المأساة المنسية…

الشـــروق / كشف الأمين العام للأمم المتحدة بان كيمون، أمس، أنه سيعقد قريبا في جنيف اجتماع الهيئات المانحة والمقدمة للمساعدة، إلى جانب المؤتمر العالمي الإنساني شهر مايو المقبل، في إسطنبول التركية، وذلك وللمرة الأولى في تاريخ الأمم المتحدة، سيكون فرصة، حسبه، لمناقشة هذا الدعم الإنساني للشعب الصحراوي.

أبرز بان كيمون في ندوة صحفية عقدها في مقر الرئاسة الصحراوية بمخيمات الشهيد الحافظ أن الأطراف المتنازعة لم تحرز أي تقدم حقيقي في التوصل الى حل يكون دائما وعادلا ومقبولا لدى الطرفين، مشيرا إلى أن الحالة الإنسانية حرجة جدا وأن هناك حاجة ملحة للتعليم الجيد ولخدمات المياه والغذاء والصرف الصحي ومصدر الرزق.

وقسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كيمون أهداف زيارته التي قادته إلى المنطقة، إلى أربعة أهداف رئيسية :

أولها “لأقيّم بنفسي الأوضاع وأطلع عليها، ولن ادخر جهدا في الدفع باتجاه التقدم، والنقاشات التي جرت مع محمد عبد العزيز خرجت بعناصر جيدة.

أما ثاني هدف فهو زيارة بعثة المينورسو، حيث سأطلع على عمل الفريق في بير لحلو وأيضا الفريق القائم على إزالة الألغام، وقد شهدت أيضا العمل الممتاز الذي يقوم به الفريق في ظل ظروف صعبة وشديدة في منطقة حمادة، وأتوقع زيارة مقر المينورسو في منطقة العيون قريبا”.

وأشار المتحدث إلى أن ثالث هدف هو أنه أراد أن يقف شاهدا على “إحدى المآسي الإنسانية المنسية في عصرنا هذا، نعلم أن مخيمات اللاجئين الصحراويين من أقدم المخيمات في العالم، وما يحزنني وجود عائلات كثيرة مزقت أواصرها لهذه الفترة الطويلة من الزمن، وقد عانى الشعب الصحراوي طويلا من هذه الصعوبات وأنا أريد أن ألفت انتباه العالم لهذا الشعب الذي ذهبت معاناته منسية، والحالة غير مقبولة وبشكل منفصل عن العملية السياسية فإن علينا أن نحسن من الأوضاع”.

والهدف الرابع هو “مناقشة وتحليل الحالة الأمنية هنا، ونحن نعرب عن قلقنا إزاء تزايد النشاط الإجرامي ونشاط المرتبط بالمخدرات، مع احتمال قدوم الإرهابيين والمتطرفين إلى هذه المنطقة، وعلينا معالجة هذه المسألة بطريقة شاملة، وأنا أحث مجتمع المالكين ليقدم دعمه لهذا الشعب المنسي وليوفر له كل مبادئ ومكونات الحياة الأساسية، والأمم المتحدة سوف تلعب دورا أكبر في المجال الإنساني”.

وأوضح الأمين العام أن ما أحزنه لدى تنقله إلى مخيم السمارة فعلا هو “الغضب الذي سمعته من الصحراويين، لكونهم يعيشون منذ 40 عاما على هذه الحال، ويشعرون أن دول العالم نسيتهم، وهو أمر مفروغ منه، كانت نيتي أن أبدأ يومي بالتوجه إلى مخيم السمارة والالتقاء بأطفال المدارس والحركات الشبابية، وقد تأثرت بالترحاب الذي حظيت به من قبل سكان السمارة الذين خرجوا بأعداد كبيرة”، وواصل “قرأت في وجوه من حضروا لاستقبالي الغضب، وبسبب الأعداد الكبيرة لم نتمكن من مغادرة السيارة واضطررنا للمغادرة والتوجه إلى قصر الرئاسة لمباشرة المحادثات مع السيد محمد عبد العزيز، فالتقيت هناك مع الحركات الشبابية، لكن للأسف لم أتمكن من الالتقاء بأطفال المدارس”.

كما أكد بان كيمون أن “على الحل أن يؤدي إلى تحقيق تقرير المصير للشعب الصحراوي، وذلك كما طالب به مجلس الأمن منذ عام 2004، وعلينا أن نضمن أن يتذكر العالم الشعب الصحراوي ويبقيه حاضرا في ذهنه، وذلك ينطوي على تسوية حالات من شردوا من اللاجئين الصحراويين لسنوات طويلة”.

وختم المتحدث بالقول إنه يرحب بدعم الشعب الصحراوي “وإيمانه بمبادئ هيئة الأمم المتحدة وبالقوانين الدولية”، داعيا إلى عقد العزم على “وضع حد لهذه المعاناة وتسوية النزاع وذلك خدمة لمستقبل أفضل للشعب الصحراوي”.

وقال امحمد خداد، المنسق الصحراوي مع بعثة المينورسو، في ندوته الصحفية عقب مغادرة الأمين العام للأمم المتحدة إلى المناطق المحررة من الصحراء الغربية، وتحديدا بير لحلو، إن الأخير لم يعط ضمانات لإضافة عناصر جديدة في التقرير الأممي المنتظر رفعه إلى مجلس الأمن الدولي شهر أفريل المقبل، وأشار إلى أن الغضب الشعبي الذي قوبل به الأمين العام ليس نتيجة رفض أو أي رأي آخر ضد استفتاء تقرير المصير، وإنما هو ضد الأمم المتحدة، وضد 40 سنة من الوجود في حالة إنسانية مأساوية، وعدم تمكنها من تطبيق قراراتها الدولية، مضيفا “الجماهير عبرت عن غضبها وإلحاحها لتكون الزيارة ذات هدف وأن تسعى الأمم المتحدة لتطبيق قرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن”.

واعتبر المنسق الصحراوي مع بعثة المينورسو زيارة الأمين العام للأمم المتحدة بان كيمون، سياسية بامتياز، مشيرا في تصريح لـ«الخبر” إلى أنه ورغم كل الضغوطات المغربية وحتى من قبل أصدقاء المغرب، إلا أن بان كيمون رفض جملة الشروط المغربية، وأقر أن يزور المنطقة بما في ذلك الجزائر وإسبانيا وموريتانيا ومخيمات اللاجئين الصحراويين والمناطق المحررة من الصحراء الغربية من خلال تفقده لقوات المينورسو المتواجدة في بير لحلو.

وأوضح امحمد خداد أن زيارة بان كيمون تأتي بعد جمود طويل لمسار التفاوض المتوقف منذ 2012، وكذلك الجولات المكوكية للمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، كريستوفر روس، التي كان ينوي من خلالها تحريك الموضوع والتحضير لجولة جديدة من المفاوضات، مردفا “وبذلك هي مهمة أيضا من خلال أفق التقرير الذي سيرفعه الأمين العام للأمم المتحدة لمجلس الأمن الدولي شهر أفريل القادم، وبذلك ستكون الزيارة فرصة لبان كيمون لتقديم تقرير مفصل أمام مجلس الأمن الذي عليه من جانبه تحمّل كل مسؤوليته فيما يخص الجمود القائم، فالأمم المتحدة موجودة في الصحراء الغربية منذ 25 سنة ولم تحرك ساكنا ولم تحدد تاريخا لإجراء استفتاء يضمن للشعب الصحراوي حقه تقرير مصيره وهي مهمتها الأساسية.

ولم يخف المتحدث أمله أن تكون زيارة كيمون فرصة ليقوم بجملة من المبادرات فيما يتعلق بتفعيل عمل الأمم المتحدة، مبرزا أن جبهة البوليساريو ستقول للأمين العام إن الجمود الحالي غير مقبول، وأن هناك إجماعا من طرف الصحراويين أن الجمود لا يطاق ولا يمكن أن يستمر لأنه “في هذه الحالة وجود الأمم المتحدة وبدلا أن يكون من أجل تقدم الأمور وتحديد تاريخ لإجراء الاستفتاء، فإن مهمتها لن تتجاوز المراقبة للأمر الواقع، مراقبة الاحتلال الذي هو مرفوض قضائيا وقانونيا، وشعبيا من قبل الصحراويين، ودليل ذلك أن المغرب يرفض الاستفتاء خوفا من النتيجة”.

وأكد خداد أن البوليساريو ستطالب الأمين العام للأمم المتحدة بتقديم تقرير مفصل لمجلس الأمن، وأن يدفع عجلة المفاوضات إلى الأمام، ويعمل على تطبيق قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة التي تنص على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، “وطرحنا موضوع المينورسو ودورها أساسا في وجه الاحتلال والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان الذي يقوم به المغرب في المدن المحتلة، مع تسجيل مئات المفقودين وعشرات المعتقلين السياسيين بالسجون المغربية، وأساسا مجموعة أكديم أزيك التي حكم على البعض منها بالمؤبد وآخرين ما بين 30 الى 40 سنة، وأن هذا جرم ولابد من فتح الإقليم أمام المراقبين الدوليين، لأن المغرب يرفض دخولهم لخشيته الزيارات كونه لديه ما يخفيه، وبالتالي يرفض زيارات المنظمات غير الحكومية والمختصة بحقوق الإنسان والصحفيين والمراقبين الدوليين”.

كما “سنؤكد على ضرورة حفظ الإقليم”، يقول امحمد خداد، وأن “يطلق سراح المعتقلين السياسيين، وتتكفل المينورسو بمهمة مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية كسائر البعثات الأممية في العالم”.

وفي رده على سؤال إن كان باستطاعة كيمون تقديم تقرير مفصل، كونه لن يزور المناطق المحتلة، رد المتحدث قائلا “المغرب رفض وعرقل الزيارة وهذا يجب أن يكون في التقرير العام، عليه أن يذكر لماذا لم يزر المناطق المحتلة والمغرب، ولماذا مبعوثه الشخصي روس ممنوع من الدخول، إذن بان كيمون عليه أن يشعر مجلس الأمن بكل هذه العراقيل المغربية، وليس الوعد بأنه سيسمح له بزيارة المغرب أو الصحراء الغربية شهر جوان أو جويلية المقبل، لأن الأمر مناورة لتفادي التنديد بالمغرب أفريل القادم”.

الشباب الصحراوي ساخط على بان كيمون الذي لم يتمكن من مغادرة سيارته
بقدر ما أثارت زيارة الأمين العام للأمم المتحدة، بان كيمون، من جدل لدى الإعلان عن موعد زيارته إلى المنطقة، ورفض المغرب استقباله وابتزازه باقتراح نظام الأخير استقباله من قبل الملك في العيون المحتلة، أثار وصوله، صباح أمس، إلى مخيمات ولاية السمارة زوبعة وسط الآلاف من الشباب الصحراوي الغاضب والناقم على الأمم المتحدة التي لم يسمعوا من قبل أمينها العام، حسبهم، سوى الاستنكار والتأسف والإعراب عن القلق، يتقدمهم أقارب الضحية جمال جولي، الذي قتل الأسبوع الماضي بالرصاص الحي من قبل الجيش المغربي في المنطقة العازلة، والذين رفضوا نزوله من سيارته السوداء، التي غادرت من حيث أتت.

ولم يتمكن الأمين العام للأمم المتحدة من مغادرة سيارته السوداء رباعية الدفع، والتي احتشدت حولها الجماهير الصحراوية الغاضبة، رغم محاولات أفراد الجيش الصحراوي التي باءت كلها بالفشل.. شباب ظل يصرخ مطالبا بان كيمون بالمغادرة بعد أن فقدوا الثقة في الأمم المتحدة، نظرا لتأخر العملية السياسية، وجمود عملية المفاوضات وعدم العودة إلى الطاولة منذ سنة 2012، إلى جانب عدم التمكن من برمجة تاريخ لإجراء الاستفتاء، واستمرار نهب الثروات الصحراوية بطريقة غير قانونية، وانتهاك حقوق الإنسان وعجز الأمم المتحدة عن وضع آليات لمراقبة حقوق الإنسان.

وعاش الشعب الصحراوي يوما تاريخيا بنزول الأمين العام للأمم المتحدة إلى مخيمات “العزة والكرامة” الصحراوية، بتندوف الجزائرية، وتحديدا الى أكبر مخيم وهو مخيم ولاية السمارة، الذي تبلغ كثافته السكانية نحو أكثر من 80 ألف نسمة، كانوا كبارا وصغارا، رجالا ونساء، شيوخا وعجائز، وجنودا كانوا مزيجا ما بين الرعيل الأول الذي حمل البندقية وكافح الاستعمار الإسباني منذ 1973 بعد تفجير الثورة من قبل الشهيد مصطفى الولي السيد في 20 ماي 1973، وأعضاء جبهة البوليساريو التي تأسست قبل 10 أيام من الثورة، في رمزية مفادها أن الشعب الصحراوي ما زال متمسكا بحقه في تقرير مصيره لآخر نفس، وشباب يؤكد أنه لا حل للقضية الصحراوية سوى العودة إلى الكفاح المسلح.

أفراد عائلة جمال جولي تخطف الأضواء
بعد توفير الحماية الجوية عن طريق طائرة عمودية حلقت في أجواء المنطقة، لحلقت ثاني طائرة عمودية التي حملت بان كيمون، فكان في استقباله الوزير الأول الصحراوي، وأعضاء من الحكومة الصحراوية، إلى جانب الحرس الجمهوري الصحراوي، وبعد تأدية التحية العسكرية، توجه الموكب الأممي إلى مخيم السمارة، وقبيل المدخل تجمعت الجماهير الغاضبة والساخطة، التي لم تكف عن مطالبة بان كيمون عن الرحيل، مطالبين إياه بالمرور إلى موقف عملي لا استنكاري، وأن تأخذ الزيارة منحى آخر وألا تكون فقط زيارة شكلية، حسبهم، خاصة وأنها تأتي قبيل انتهاء عهدته على رأس الهيئة الأممية، وداعين جبهة الساقية الحمراء ووادي الذهب الى التحرك، والعودة إلى رفع البندقية، كون ما أخذ بالقوة لا يسترجع إلا بالقوة، ومرددين شعارات تؤكد أنه لا حل لقضيتهم سوى الاستقلال وأنهم رافضون لمقترح الحكم الذاتي “كل الوطن أو الشهادة” و”شعب الصحرا سير سير نحو تقرير المصير” و”لا بديل لا بديل عن تقرير المصير”، والعديد من الشعارات الأخرى التي تنقل حماس الشعب الصحراوي المستعد للقتال لاسترجاع حقه المسلوب، وخيراته المسروقة من الاحتلال المغربي، الذي جعل منه شعبا فقيرا رغم غنى بلده.

وخطف أفراد عائلة المغدور الصحراوي جمال جولي الأضواء خلال زيارة الأمين العام للأمم المتحدة، والذين رفعوا صورة ابنهم، وطالبوا بوضع حد لتجاوزات النظام المغربي الذي خرق كل القوانين وكذا الشرعية الدولية، واغتيال الشاب الصحراوي الجولي “منتهكا قرار وقف إطلاق النار في المنطقة العازلة، رغم توقيعه عليه رفقت جبهة البوليساريو عام 1991، نحن نتفاءل ونتعلم من الجزائر وثورتها العظيمة، شقيقي اغتيل دون وجه حق… الجزائر هي القدوة لجميع الثورات سواء في جنوب إفريقيا التي عانت طويلا من الميز العنصري، أو تيمور الشرقية أو فلسطين التي لا زالت تعاني من الاحتلال الصهيوني، نحن نتفاءل بدعم الجزائريين للشعب الصحراوي اللاجئ في المخيمات الصحراوية وحتى المتواجد في المناطق الصحراوية المحتلة.. الشعب الجزائري العظيم هو شعب تربينا على مبادئه ومنه تعلمنا حب الوطن والتضحية.. تحية خالصة للجزائر ولأبنائها، وتحية خالصة أيضا للمرأة الجزائرية المناضلة، وهنا أفتح قوسا لأتساءل أين هي الأمم المتحدة؟ أين هي مما يحدث للشعب الصحراوي المنتهكة حقوقه والمستغلة خيراته بطريقة غير شرعية ولا قانونية، وأين مجلس الأمن من قراراته؟”.

من جهة أخرى، دعا شاب صحراوي البوليساريو إلى إعلان العودة إلى الكفاح المسلح، مضيفا “لا نريد أن يذهب دم الشهيد هباء منثورا دون أن يدفعوا الثمن، هؤلاء المغاربة تجاوزوا حدودهم ويجب أن يوقفهم الصحراويون جميعا، نحن راشدون ومستعدون للشهادة من أجل استرجاع وطننا المحتل، لا بديل لا بديل عن تقرير المصير”.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: