الأخبار

سيدي الرئيس .. لك الفعل ولهم القول فشعبك مازال على عهده كيوم انتخبك رئيسا

الشـــــروق / سيدي الرئيس .. أقول لك ما قاله رب العزة لنبيه عليه الصلاة والسلام ..”لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى ، وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى ” صدق الله العظيم

سيدي الرئيس  .. ألق ما في يمينك من افعال  تلقف  أقوالهم .. فلا يستوي فعل بقول …؟

لقد أسست وأنجزت وبنيت وطنا داسته أقدام المفسدين والمغتصبين  والمتقولين ردحا طويلا .. وطن بكى كثيرا مرارة العقوق والنكران ..فأنتصرت له وحدك من بين كل أبنائه ، فكنت برا به ..  كسوته وأطعمته وحميته .

سيدي الرئيس .. لا يشغلن بالك كرنفالات  المعارضة فهي احتفالات استعراض ، أريد لها أن تعكر صفوك في بناء بلدك ، كما لا يشغلن بالك  المتلونون من  مقربيك وموالاتك  فقد أعماهم الطمع والجشع، وحب السلطة والثروة  ، والخوف من الحساب ، أملهم  أن تراجع ما عاهدت الشعب عليه من مكافحة أمثالهم من المفسدين …

سيدي الرئيس .. لقد أظهر مهرجان التكتل حقيقة  المعارضين وحقيقة المنافقين ،فأولائك يسعون لحشد ما أستطاعو لفبركة حقيقة منتسبيهم ، وهؤلاء ظهيرهم لذالك ، يلعبون على الوجهين تعلقا بأنفسهم ، فما وقوفهم في وجه الحوار ، و وأده  قبل أن يولد ، إلا دليلا على أنانيتهم ، فوشو لك في المحاورين ، ووشو للمحاورين فيك .. فلا موريتانيا وشعبها يهم في شيئ ..

سيدي الرئيس .. رغم ما أنجزت لشعبك وبلدك ،  أعمى  الطمع بعض مقربيك من من ثقت فيهم لمشاركتك بناء نهضة موريتانيا الحديثة ، فكانو كفرة بك و بوطنهم ..  عملو في الخفاء ، لكن بصماتهم  ظهرت جلية فيما غير موضع  ضدك وعليك ..

سيدي الرئيس  ..لا يغرنك تظاهرهم فهم كالحرباء متلونون متغيرو الحرارة .. كفاك أنهم كشفو ، فسر بموريتانيا كما أردت لها أن تكون عظمية ومزدهرة .. فشعبك مازال على عهده يوم أنتخبك  وأختارك رئيسا… رغم  المقاطعة  وكل كرنفالاتها أنذاك .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: