الأخبار

إسبانيا تتحرى عن مغربي متهم بقتل رجل أعمال في عملية سطو والهرب للخارج

تكثف السلطات الإسبانية تحرياتها بشأن أنباء عن هروب مغربي متورط في جريمة قتل رجل أعمال خلال عملية سطو، إلى المغرب و ذلك بناء على ما تقدم به أحد شركاء الجاني أثناء مثوله أمام المحكمة، الاثنين  المنصرم، وكان أربعة أشخاص قد نفذوا عملية سطو مسلح، في 22 فبراير 2015، على منزل رجل الأعمال الإسباني، “لويس إزثيبان ثوراكينو”، بمدينة “فوينتيس كلاراس” أسفرت عن مقتله، وقد اعتقل اثنان من الجناة بينما لاذ آخران بالهرب، وقد كشف أن من بينهما مغربي.

وحسب صحيفة “EL DIARIO DE TERUEL“، فإن التحقيقات مع الاثنين المعتقلين كشفت أن من بين الهاربين مغربيا ويشتبه انه حل بالمغرب هربا من العدالة الإسبانية.

ولحد الساعة لم يجري التأكد من رواية المحقق معهما، غير أن فرضية دخول الهاربين إلى المغرب، تستوجب تأكيدها من أجل تحرير مذكرة بحث دولية في حقهما والتنسيق مع السلطات الأمنية المغربية لأجل اعتقالهما، كما أفاد المصدر المشار إليه.

ولم تقرر السلطات الإسبانية بعد الطريقة المعتمدة لاعتقال الهاربين على أنها تكثف التحريات لمعرفة إن كان الهاربان قد غادرا الجارة الشمالية، نحو المغرب لتحديد الطريقة الأنجع للقبض عليهما.

وكان الهاربان رفقة اثنين آخرين، قد نفذوا جريمة قتل بشعة في حق رجل الأعمال الإسباني “لويس إزثيبان ثوراكينو”، بمنزله في مدينة “فوينتيس كلاراس” حيث كان في حفل عشاء خارج المنزل غير أنه بعد عودته للبيت فوجئ بأربعة أشخاص يقومون بالسطو على ممتلكاته وهو ما جعلهم يقيدونه ويجهزون عليه قبل أن يهربوا وبحوزتهم مسروقات عديدة من بينها خزنة فولاذية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: