مميزموريتانيا

قتلى ومفقدون جراء الأمطار والسيول في ولاية كيدي ماغا

الشروق / ارتفع عدد القتلى المعلن عنهم في ولاية كيدماغا جنوبي موريتانيا إلى أربعة أشخاص إضافة لمفقودين في سيلبابي عاصمة الولاية، وقرى أخرى مجاورة لها، فيما انقطعت خدمات الماء والكهرباء عن المدينة، وعزلت الولاية جراء تضرر أحد الجسور على الطريق الذي يربطها ببقية البلاد.

وأكدت مصادر طبية أن شخصين قتلا في مدينة سليبابي، بينما فقد ثالث، متحدثة عن رابع تعلق بشجرة، وجرفته المياه، قبل أن يعثر عليه حيا، ولا يعاني من أي مشاكل صحية.

مصادر طبية أخرى في بلدية لعبلي (60 كلم من سيليبابي) أكدت وفاة شخصين على الأقل جراء انهيار عدة منازل في المدينة،

وتفيد المعلومات الواردة من المنطقة أن الولاية قد تم عزلها عن باقي الولايات بعد تشققات وصفت بالخطيرة في جسر يعرف بجسر “أجار أهل سالم”، ويبعد 18 كلم غرب  مدينة سيليبابي عاصمة الولاية.

وأدت مياه الأمطار التي تهاطلت على المدينة خلال الساعات الماضية، وتجاوزت سقف 220 مم لتشريد سكان العديد من أحياء المدينة، كما أدت لانقطاع الماء والكهرباء.

وأعلن عمدة بلدية سيلبابي محمد فال ولد مكحل بلديته منطقة منكوبة جراء كثافة التساقطات المطرية، مطالبا السلطات العمومية ومنظمات المجتمع المدني بالتدخل العاجل لإنقاذ سكان المدينة. وذلك في حديث هاتفي مع الأخبار.

كما أعلن نائب مقاطعة سيلبابي محمد الأمين ولد محمد الأغظف عن وفاة عدة أشخاص، وتسجيل أضرار بشرية ومالية معتبرة، معلنا عن حملة تدخل بفرق ميدانية وتقديم مساعدات لصالح سكان مدينة سيلبابي لتخفيف معاناتهم جراء السيول الجارفة.

ودعا ولد محمد الأغظف السلطات، وجميع الأحزاب والمنتخبين والهيئات إلى تقديم المساعدة لسكان المدينة.

وشهدت مدينة سيلبابي تساقطات مطرية بلغت  228 مم خلال ساعات الصباح اليوم الاثنين 26 أغسطس 2019.

مقالات ذات صلة

إغلاق