مميزموريتانيا

الرئيس ولد عبد العزيز : حجم المشاركة في مسيرة المواطنة أبلغ رد على دعاة الفتنة والتفرقة

الشروق/ قال رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز  انه يجب على كل الموريتانيين الوقوف ضد خطابات الكراهية والتحريض على التفرقة، كما دعا  الى الالتزام بالحفاظ على اللحمة  الوطنية والدفاع عن قيم التسامح والعيش المشترك بين مكونات الشعب الواحد .

وأضاف ولد عبد العزيز  في خطاب ألقاه اليوم الأربعاء خلال مهرجان حاشد في نهاية مسيرة المواطنة ضد خطاب الكراهية والتمييز في نواكشوط، أن حجم المشاركة في هذه المسيرة أبلغ رد من الشعب الموريتاني على دعاة الفتنة والتفرقة .

وقال  ولد عبد العزيز ان وسائل الإعلام لها الحرية  لكن القانون سيطبق، على كل  من يهدد الأمن ويسعى إلى تفكيك الوحدة الوطنية، مضيفا أن توجد  أقلية لا يتجاوز عناصرها  أصابع اليد الواحدة تحاول بث الكراهية بين مكونات  المجتمع الموريتاني خدمة لمصالحها الضيقة وتنفيذا لأجندات خارجية ولن يسمح لها بتفكيك الوطن ولا بالعبث بأمنه واستقراره .

وأكد  ولد عبد العزيز أن قانون الكراهية سيطبق على الجميع، وأن من يبث الكراهية سيتصدى له الجيش الموريتاني، فكما حافظت الحكومة  على الامن والاستقرار فإنها أيضا  ستسد الباب أمام رسائل مروجي خطاب الكراهية في الخارج .

مقالات ذات صلة

إغلاق