مميزموريتانيا

العقيد سيدي أحمد ولد أمحيميد : القوة الموريتانية في G5 جاهزة

الشروق / على الحدود مع مالي يرابط نحو ألف جندي موريتاني لتشكيل الكتيبة الموريتانية في القوة المشتركة لمجموعة الخمسة للساحل (Bat-Mauri). انبيكت لحواش هي المنطقة التي تستضيف مركز قيادة المنطقة الغربية لقوى الساحل الموكلة إلى موريتانيا لم يبدأ بعد عمل مركز القيادة بعد لكنّ القوات الموريتانية موجودة ومستعدة لمواجهة أي تهديد “إرهابي” محتمل في المنطقة.

في الوقت الحاضر لا يوجد سوى عمود اسمنتي أبيض يرمز إلى موقع مركز قيادة القوة المشتركة في المستقبل في نبيكت لحواش. على رأس الكتيبة الموريتانية العقيد سيدي أحمد ولد محيميد وهو يأمل أن يبدأ العمل في إنشاء مقر القيادة في الأسابيع القادمة. المقر مكان مثالي شمال غابة واغادو وهي الغابة التي واجه فيها الجيش الموريتاني “الجهاديين” منذ ما يقرب من عقد من الزمان.

“الحدود 25 كم من هنا آمل أن يبدأ العمل في الأيام القليلة القادمة ربما 15 إلى 30 يوماً”، يقول العقيد ولد امحيميد. الكتيبة جاهزة بنسبة 80 بالمائة والجيش الموريتاني جاهز للتدخل في ما يسميه المنطقة الغربية على طول الحدود الموريتانية، مالي مع حقه في المطاردة لمسافة 50 كيلومترا إلى 100 كيلومتر داخل الأراضي المالية كما جاء في تقرير مجلس الأمن عن القوة. وتشارك موريتانيا بكتيبتين واحدة في باسكنو والأخرى في مدينة نامبالا في مالي.

كجزء من دعم القوة المشتركة، يخطط الاتحاد الأوروبي لإنفاق نحو 17 مليون دولار في موريتانيا سيتم استخدام ما يقرب من نصفه لبناء مقر القيادة الذي يتوقع أن يكتمل في غضون عام وفقا للجدول الزمني المؤقت للاتحاد الأوروبي الذي أقره قائد قوة مجموعة الدول الخمس في أوائل نوفمبر.

لكن العقيد سيد محيميد يقول إنه مستعد للتدخل الآن حتى لو لم يستلم مركباته المدرعة حتى مارس. على بعد ثلاثة كيلومترات من موقع القيادة المستقبلي يحتل رجال الكتيبة منذ بضعة أسابيع موقعًا خفيًا بين اثنين من الكثبان الرملية. وقال العقيد سيدي احمد ولد محيميد “هذا هو الموقع الأساسي للمنطقة بأسرها الذي يسمح بالسيطرة على كل التحركات على الحدود ومن الحدود الى نبيكت لحواش.”

لطالما كان بئر نبيكت لحواش ملتقى طرق للبدو والوحدات المحاربة والتجار. المشروع الأوروبي لدعم الأمن والتنمية في موريتانيا ينص على بناء مهبط للطائرات وإقامة بئر لتوفير المياه للجنود دون التأثير على الزراعة والرعي في المنطقة. وأخيراً يجب أن يساعد المستشفى المتنقل للجيش المدنيين للمساعدة في قبول قوة مجموعة الخمسة في المنطقة.

المصدر :

http://www.rfi.fr/afrique/20181126-bataillon-mauritanie-g5-sahel

مقالات ذات صلة

إغلاق