مميزموريتانيا

الشروق تكشف لغز إستثمارات رجل الأعمال اسلم ولد تاج الدين وعلاقاته الإجتماعية المثيرة

تحقيقات الشروق الإستقصائية

الشـروق / استطاع  المعلم و تاجر الخضروات في السنوات الأولى من حكم الرئيس الأسبق معاوية ولد سيدي أحمد الطايع رجل الأعمال اسلم ولد تاج الدين أن يؤسس إمبراطورية مالية كبيرة توسعت خارج موريتانيا في سنوات قليلة وظرف قياسي  تمثل في إمتلاك  16 وكالة في موريتانيا  و 33 وكالة في شبه المنطقة ، و تضاعف مجموع أصولها إحدى عشر مرة.

فبشراكة صورية مع هولنديان وفرنسي  ووزير سابق ، وشقيق الرئيس السابق معاوية ولد سيدي أحمد الطايع وضع  ولد تاج الدين اللبنة الأولى لتلك الإمبراطورية  ، فقام في سبتمبر من سنة 1999  بإفتتاح بنك التجارة والصناعة  ، والذي  تحوم الشبهات حول مصادر تمويل نصيب إسلم فيه خاصة وأن إفتتاحه جاء  بعد سنة واحدة من تعيين دندو ولدتاج الدين مديرا لمشروع pdiaim .

بعد سنوات قليلة أنشأ ولد تاج الدين  وبالتعاون مع شركة gilbarco  شركة  “بتروديس” للمحروقات صرحا آخر للإستثمار المشبوه..

إمبراطورية ولد تاج الدين إفتتحت فروعا في العديد من دول الساحل رغم القوانيين الدولية الصارمة على  الإستثمارات و المعاملات المالية بسبب مكافحة الإرهاب،وهو ما  يضع علامات إستفهام كبرى عن كيفية الحصول على رخص الإستثمار و طبيعته في كل من مالي وغينيا كوناكري والسينغال وغينيا بيساو  خاصة بعد توفير إعتمادات  من أجل سـدالنقص في مجال الموارد من طرف الشركة الإسلامية للـتـنمية(SIDلبنك التجارة والصناعة .

الشروق في تحقيق إستقصائي تكشف لغز مصادر وطبيعة إستثمارات ولد تاج الدين داخل موريتانيا وخارجها ، وكيف حصل على تلك التراخيص المثيرة في شبه المنطقة ، وكيف نجى من السجن والتحقيق معه رغم الحديث عن ورود إسمه مع  رجال أعمال متهمين في ملفات فساد تم سجنهم بعد الحركة التصحيحية في 8 أغشت  ..

كما ستتعرض في تقريرها الذي ستنشره على شكل حلقات لعلاقات الرجل الإجتماعية ومدى تأثيرها على تلك الإستثمارات ..

مقالات ذات صلة

إغلاق