الشروق (العالم) ـ ذكر مصدر عسكري روسي الثلاثاء أن روسيا بدأت سحبا جزئيا لقواتها في سوريا بأمر من الرئيس فلاديمير بوتين.

 وكان بوتين قد اعلن ذلك خلال زيارة غير معلنة لقاعدة حميميم العسكرية في سوريا أول أمس الإثنين.

 ونقلت وكالة أنباء (تاس) عن قائد القوات الروسية في سوريا سيرجي سوروفيكين قوله إن الانسحاب الأول يشمل 23 طائرة حربية ومروحتين من طراز كا-52 وانسحابا جزئيا لجنود الجيش ومنهم فرق وقوات العمليات الخاصة وقوات المستشفيات الميدانية وفرق إزالة الألغام.

 كما أشار إلى أن روسيا ستبقي قاعدين عسكريتين في سوريا هما حميميم وطرطوس البحرية لتضمن استقرار سوريا في المستقبل.

 وأوضحت المصادر الاعلامية أنه بدعم من القوات الجوية الروسيةي حرر الجيش السوري 98 بالمئة من الأراضي التي كانت تسيطر عليها جماعات إرهابية في العامين الماضيين.

 واضافت المصادر انه بمشاركة 69 طائرة حربية منتشرة بأنحاء سورياي أنفقت روسيا متوسط 156 مليون روبل (2.6 مليون دولار) يوميا في البلاد التي مزقتها الحرب. وبالإضافة لذلكي قتل 40 جنديا روسيا ودمر ما لا يقل عن سبعة قطع من معدات الجيش الروسي في سوريا منذ سبتمبر 2015 عندما بدأت موسكوعملياتها العسكرية ضد الجماعات الإرهابية في سوريا بناء على طلب من الحكومة السورية.