الرئيسية / الأخبار / غامبيا : موريتانيا والسينغال وفرنسا و أمريكا تدخلان على خط الأزمة بعد رفض ” يحي جامى ” التنحي

غامبيا : موريتانيا والسينغال وفرنسا و أمريكا تدخلان على خط الأزمة بعد رفض ” يحي جامى ” التنحي

الشــروق / بعد فشل الوفد الرئاسي الإفريقي إلى غامبيا في إقناع الرئيس يحيى جامى بقبول نتائج انتخابات الرئاسة التي فاز فيها مرشح المعارضة أمادا بارو ، واعتراف رئيسة دولة ليبيريا ” إيلان جونسون سيرلاف ”  التي قادت الوفد الرئاسي الإفريقي بفشل مهمتها في إقناع الرئيس جامى بقبول نتائج الانتخابات ، يفتح الباب أمام كل السيناريوهات المحتملة في هذا البلد الإفريقي الصغير.

وبسبب الأحداث المتسارعة ، أكدت الأمم المتحدة أنه يجب على  الرئيس الغامبي يحيى جامى التنحي من منصبه بمجرد انتهاء عهدته الرئاسية في يناير القادم.

وقال محمد ابن شماس مثل الأمم المتحدة في منطقة غرب إفريقيا الذي كان ضمن الوفد الرئاسي الإفريقي أن انسحاب يحي جامى  يجب أن يتم رغم لجوء حزبه إلى المحكمة العليا حيث طعن أمامها في شرعية فوز مرشح المعارضة أداما بارو.

وقال شماس إن المعارضة فازت بهذه الانتخابات التي وصفها بـ«العادلة» بما يحتم على الرئيس جامى مغادرة السلطة يوم 19 يناير  القادم.

وأضاف أنه يأمل في أن تكون كل قرارات وتصرفات الرئيس الغامبي مطابقة لما ينص عليه دستور البلاد في تلميح إلى احتمال تدخل الجيش النظامي في هذه المعادلة ليخلط كل الحسابات.

إلى ذالك  قال الرئيس السنغالي ماكي صال، إن تدخلاً عسكريًا في غامبيا لإجبار الرئيس المنتهية ولايته يحيى جامى على تسليم السلطة لن يكون إلا ‘‘حلاً‘‘ أخيرًا.
وقال ماكي صال انه واثق من امكانية اقناع جامى “عبر الحوار” وطمأنته بشأن مصيره وخصوصاً في ما يتعلق بملاحقات قضائية ممكنة.

واكد رئيس السنغال البلد الوحيد المجاور لغامبيا والذي تدخل فيها عسكريا في 1981 لإعادة الرئيس داودا جاوارا إلى السلطة بعد انقلاب أن “اللجوء الى القوة لن يكون إلا حلاً اخيراً عندما تخفق كل  الجهود الدبلوماسية بالكامل”.

وأضاف  صال  “لا اعتقد انه من المنطقي للرئيس جامع وحلفائه خوض اختبار القوة”.

أما موريتانيا  فقد  قدمت خطة لحل الأزمة الغامبية بعد طلب من الولايات المتحدة الأمريكية ، تمثل في ان أول الخطوات التى يجب اتخاذها هي نقل الملف إلى مظلة الاتحاد الإفريقى، ولجم الحماس الذى عبرت عنه دول غرب افريقيا وخصوصا السنغال.

حيث من المنتظر أن يلتقي مبعوث الرئيس الموريتاني الأمين العام لرئاسة الجمهورية مولاي ولد محمد لغظف  اليوم الأحد في العاصمة الغامبية بانجــول كل من  يحي جامى و  آدما بارو .

الشروق + وكالات

 

شاهد أيضاً

موريتانيا: الوزاري يصادق على عدد من مشاريع المراسيم (بيان)

الشروق (نواكشوط) ـ صادق مجلس الوزراء خلال اجتماعه الأسبوعي على عدد من مشاريع المراسيم تتضمن …