الرئيسية / الأخبار / لعنة فيضانات آدرار …؟

لعنة فيضانات آدرار …؟

الشــروق / في شهر سبتمبر من سنة 1984 زار الرئيس  حينها محمد خونة ولد هيدالة ولاية آدرار  للوقوف على حجم فيضانات أطار ومساعدة المنكوبين والمتضررين  أنذاك ، وفي يوم 12 من شهر ديسمبر من نفس السنة 1984 ، تم الإنقلاب على  ولد هيدالة – أثنـاء مشاركته في مؤتمر خارج البلاد – من طرف مجموعة من الضباط يقودهم معاوية ولد سيدي أحمد الطايع أحد أبناء ولاية آدرار.. 

الغريب أنه بعد 30 سنة و تحديدا يوم 30 أغشت في نفس الشهر الذي تولى فيه ولد عبد العزيز رئاسة البلاد لأول مرة  يصل   الرئيس إلى مدينة  أطار عاصمة ولاية آدرار – قبل المشاركة في مؤتمر خارج البلاد –  للإطــلاع عن قرب على حجم الأضرار التي لحقت بساكنة الولاية بعد التســاقطات المطرية الأخيرة …. فهل هي لعنة فيضانات آدرار..

البو

 

شاهد أيضاً

موريتانيا ـ الجزائر

لجنة ثنائية لبحث فتح معبر بري بين موريتانيا والجزائر

الشروق / (نواكشوط) ــ عاينت اللجنة التقنية المشتركة الموريتانية الجزائرية المكلفة بملف المعبر الحدودوي بين الدولتين …