وتعود تفاصيل الحادثة، وفقا لموقع “النهار الجديد” الجزائري، عندما لاحظ شخص مار أمام منزل الزوجين،الاثنين الماضي، رائحة كريهة صادرة منه وعندما تحقق من الأمر اكتشف جثة لامرأة في المقعد الخلفي لسيارة متوفقة عند مدخل البيت من الخارج.

 

فيما عثرت الشرطة، التي حضرت إلى مكان الجريمة، على الزوج متدليا من شجرة خلف البيت وهو مشنوق.

وحسب التشريح الأولي للجثة اتضح أن الزوجة (32 عاما) تعرضت للخنق حتى الموت.

ولم تستبعد خبراء الهيئة الوطنية الكورية للطب الشرعي وكذلك الشرطة إمكانية قيام زوجها (48 عاما) بقتلها وبعدها انتحر.