الأخبار

اعترافات الموريتاني المعتقل بـ” مالي ” مشاركته في الاعتداء على فندق “راديسون” ومطعم “لا تراس” ببامكو

الشروق / قالت مصادر مطلعة ان الموريتاني الذي أوقفته السلطات المالية للاشتباه في انه منفذ بعض العمليات الارهابية في مالي، دخل موريتانيا عدة مرات كان آخرها قبل شهرين دون ان يتم تعقبه، لأن السلطات المالية لم تكن متأكدة من هوية منفذ الهجمات.

وأوضحت المصادر ان التنسيق الأمني بين البلدين قائم وفعال لكن باماكو لم تكن قد تعرفت على منفذ الهجمات، كما ان المتهم فواز ولد احميدة لم يكن معروفا لدى السلطات الموريتانية بصلاته بالجماعات الإرهابية.

وينشط عدد من الموريتانيين في الجماعات المسلحة في مالي والجزائر. وكانت السلطات المالية قد أعلنت انها اعتقلت الموريتاني فواز ولد احميدة المعروف باسم “ابراهيم رقم 10” للاشتباه بأنه خطط ونفذ اعتداءات دامية في مواقع يقصدها الأجانب في مالي السنة الماضية وبينها الاعتداء على فندق راديسون.

وتقول السلطات المالية ان فواز اعترف بسرعة بعد اعتقاله بأنه اطلق النار في مطعم “لا تراس” وخطط للاعتداء على فنادق راديسون الذي اوقع 20 قتيلا كما خطط للاعتداء على فندق بيبلوس الذي قتل فيه 13 شخصا شمال باماكو.

واكدت المصادر الأمنية ان المتهم الذي عاد الى باماكو في 16 ابريل كان يسعى الى تنفيذ اعتداءات أخرى على اهداف غربية حيث عثر على اسلحة وقنابل في منزله في باماكو.

مقالات ذات صلة

إغلاق